الرئيسية / أخبار هامة / أحمد حسين البراوي يكتب ..الأرياف في (خطر )..هذا مقترحي لمواجهة (كورونا )(1-4)

أحمد حسين البراوي يكتب ..الأرياف في (خطر )..هذا مقترحي لمواجهة (كورونا )(1-4)

 

 

  • بعد حوالي 108 يوما من ظهور أول حالات كورونا في مصر ،اقتربت الإصابات من حوالي 25 ألف حالة والوفاة من ألف حالة ،وأصبح خطر التفشي داهم بشكل كبير جدا بعد أن قفزت الإصابات اليومية من حاجز الألف خلال الأيام الأربعة الماضية ،كان لابد أن يكون هناك تعاون من جميع الجهات .
  • من خلال متابعتي اليومية لهذا الوباء الخطير ،وخصوصا في القرى والأرياف ،والتي لم يستطيع أهلها تنفيذ التباعد الاجتماعي بشكل صحيح ،نظرا لعدة عوامل منها عادات وتقاليد وموروثات الترابط التي يصعب تغييرها أو التغلب عليها  في شهور قليلة ،حتى أن السلام والقبلات لا تزال فعاله بشكل كبير في كل القرى والنجوع المصرية ،بالإضافة إلى غياب الوعي عن خطورة الوباء ،والتواكل الشديد الذي يتصف به أهلنا في الأرياف  .
  • لذلك سوف أتحدث عن تجربة العزل في الأرياف ،ومدي فعاليتها من خلال مشاهدات مباشرة ومتابعة على أرض الواقع ،فعندما يصاب أحد أفراد الأسرة في الأرياف يتم عزلة بطريقة كارثيه ومضحكة للغاية ،وهذا ما حدث أمامي ،يجلس المعزول في غرفه بمفردة ويدخل ويخرج علية أهل المنزل دون أي إجراء احترازي ،وقد يذهب إليه الزوار لعيادته والتحدث معه وكأنه مصاب بمرض غير معدي وكل ما يتغير في الأمر انه يجلس في غرفة بمفردة ولا تنقطع عنها الزيارات من أهله وعائلته ،والمبرر عند الاعتراض على الطريقة كلمة واحده يقولها الجميع (ياعم خليها على الله العمر واحد والرب واحد وال مكتوب له حاجة هيشوفها ).
  • هذا واقع في اغلب المناطق الريفية ولن نستطيع تغييرهذا الواقع بكل منابر التوعية في العالم ،لذلك أقدم للمسئولين في الدولة اقتراح للحد من الانتشار الكارثي للوباء في القرى والنجوع المصرية ،وسأكون أول من يساهم ويشارك فيه ،والذي أجمله في عدد من النقاط المختصرة على أن أقدم المقترح كامل في حال التفاعل معه من الدولة وهو
  • كا التالي :
  • يتم تخصيص مدرسة تقع خارج التجمع السكني لكل 5 قرى أومجلس قروي هذه المدرسة تتوافر فيها اشتراطات أن تكون خارج القرية وان يكون بها شمس وهواء ومناخ غير ملوث وفناء فسيح لترييض المعزول وهذا متوفر في الأرياف بشكل كبير ومناسب .
  • يتم تجهيز المدرسة للعزل المبدئي من رجال الأعمال والقادرين من أهالي القرى (جهود ذاتيه ) من وسائل إعاشة وسراير وخلافة .
  • تقوم وزارة الصحة بتخصيص عدد 2 أطباء لكل مكان عزل وثلاثة من هيئات التمريض ومع بعض العمال من بعض المصالح الحكومية التي تعمل بشكل جزائي ويحصل العامل على دورة توعية مكثفة بالتعامل مع مصابي كورونا وتفادي الإصابة ويكون له مكافأة شهرية بالإضافة إلى راتبه الأصلي .
  • يعين أفراد أمن لمنع الزيارات ،وأيضا يعين إداري يقوم بتسجيل الحالات لكل مريض وتاريخه المرضي وحالته وقت الدخول والأمراض المزمنة التي يعاني منها حتى يستطيع الطبيب وضع البرتوكول العلاجي لكل حالة .
  • الحالات الحرجة والتي لا تستجيب للعلاج تقوم إدارة العزل بكتابة تقرير وتحويلها إلى المستقيات ذات الإمكانيات العليا التي تستطيع التعامل على الحالة على وضعها .

الأمر يا سادة جد خطير ويحتاج إلى تفاعل وتكاتف  مجتمعي حتي ننقذ أحبائنا وأهلنا من هذا الخطر ،ففي المحن تسجل المواقف وفي الشدائد يعرف الرجال ،وأنا على يقين من أن الدولة المصرية والمسئولين سيأخذون ما طرحت على محمل الجد ،فنحن في أزمة لم يسجل التاريخ مثلها ،ووباء لا يعرف الرحمة،وعلينا أن نواجهه بقوة ونتحلى بالصبر في هذا الظرف الغير مسبوق .

وخاتما أدعوا الله عز وجل أن نعم علينا بالصحة وأن يجنبنا وأهلنا وأحبائنا وكل سكان كوكب الأرض من المحبين للحياة والسلام  خطر وشر الوباء والبلاء وسيئ الأسقام أنه ولي ذلك  والقادر علية  ،وهو نعم المولي ونعم النصير ..حفظ الله مصر وأهلها  .

   

عن محمد فتحي الشريف

شاهد أيضاً

“وزير الدولة للإنتاج الحربى” يستقبل سفير “المجر” لبحث التعاون المشترك

استقبل المهندس محمد أحمد مرسى، وزير الدولة للإنتاج الحربى،السيد أندراش أيمر كوفاكش سفير دولة المجر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *