الرئيسية / مقالات / أمل عبد الله تكتب…..مونديال القاهرة نحن هنا
أمل عبد الله صحافية ليبية

أمل عبد الله تكتب…..مونديال القاهرة نحن هنا

انطلقت  فعاليات الدورة الخامسة لمونديال القاهرة للأعمال الفنية والإعلام، والذى ينظمه اتحاد المنتجين العرب لأعمال التليفزيون بالتعاون مع قطاع الإعلام والاتصال بالجامعة العربية، ، تحت شعار”رؤية عربية واحدة نحو إعلام عربى موحد

قد ضمت اللجنة العليا المنظمة للمونديال الدكتور إبراهيم أبو ذكرى رئيسًا للجنة، والمستشار فوزى محمد الغويل مدير إدارة الأمانة الفنية لمجلس وزراء الإعلام العرب بجامعة الدول العربية نائبًا للرئيس والإعلامية فاطمة بن حوحو رئيسًا للجنة التحكيم، والفنان هانى شاكر رئيسًا لمهرجان الأغنية.

 وقد شهد المونديال  العديد من الفعاليات، من ضمنها مهرجان القاهرة للإذاعة، مهرجان القاهرة للتليفزيون ومهرجان القاهرة للأغنية المصورة ومعرض القاهرة للمرئى والمسموع، وكذلك منتدى القاهرة للإعلام والاستثمار، واحتفالية اليوم الليبي ، لكون  دولة ليبيا ضيف شرف للمونديال هذا العام بدأ  المونديال أعمالة بافتتاح اعمال المنتدى العربي للاعلام والاستثمار وفي المساء كانت الأمسية الفلسطينية .

أفتتح المونديال الافتتاح الرسمي بمقر جامعة الدول العربية وبحضور معالي الأمين العام السيد أحمد ابو الغيط وسعادة السفيرة هيفاء ابو غزالة وقد قام اتحاد المنتجين العرب بتقديم تكريم للجامعة العربية في شخص المستشار فوزي الغويل نظرا لما بذله من جهد لخروج هذا المونديال في احسن صورة كما تم  تكريم عدد من الشخصيات الفنية والإعلامية البارزة من بينهم الفنان يوسف شعبان والموسيقار سليم سحاب وفهد الصباح وكيل وزارة الإعلام الكويتية وعدد آخر من الدول العربية وسط حضور كثيف ومتميز من نجوم الوسط الفني والإعلامي وعدد من المؤسسات المعنية بالسياحة والتسويق الإعلامي وتم الافتتاح المسائي بمسرح مدينة مبارك التعليمية وافتتاح مهرجان الأغنية العربية المصورة وكان الافتتاح بأغنية لنجم الغناء العربي هاني شاكر إهداء لدولة ليبيا (سلملي على بنغازي ومصراته وطرابلس ) لمسة غاية في الروعه من إدارة المونديال وتم ايضا تكريم العديد من الفنانين العرب

ليفتتح في اليوم  التالي صباحا معرض القاهرة للمرئي والمسموع وتشارك دولة ليبيا في صدارة المعرض المشاركة لم تزخم بحضور الشركات ولكنها زخمت بالحضور والتواجد فالكل اصر على أن تكون ليبيا حاضرة مشاركة مميزة الهيئة العامة للإعلام والثقافة بحضور رئيسها السيد خالد نجم وممثلي الوفد من اعلاميين وفنانين ومثقفين ومنتجين واداريين و اتحاد المنتجين الليبين وبعض الشركات الليبية المشاركة ليكون في المساء اليوم الليبي كل الشواهد والظروف  تدل انها ستكون مشاركة  بسيطة  كالمعرض نظرا للظروف السياسية والإقتصادية والإجتماعية التي تمر بها ليبيا ليأتى الحفل عكس ما يتوقع الجميع التنسيق والترتيب والزخم في الحضور الاعلامي والثقافي والسياسي ايضا بدأت الاعمال تعرض بداية بفرقة طرابلس للمالوف والموشحات ومن ثم فقرات غنائية اهمها الفنان ناصر المزداويفي اغنية لمصر  وعروض فلكلورية من الجنوب وتغنى فتحي كحلول للغربة والامها وابكى الحضور من قوة احساسة وتم تكريم مجموعه من الفنانين والمثقفين  ليختم الحفل بالثنائي الرائع فوزي الصغيرونه و محمود الشبلى بأغنية ينتقدوا فيها الوضع ما بين متفائل ومتشائم الى ان تنتهي بعناق الاتنين وتعانق وبكى معهما الحضور بالكامل ليوصلوا من خلال عناقهم والفتهم أن ليبيا واحدة ولن تفرقنا السياسة نعم كان الحفل رسالة واضحة اصرت الهيئة العامة للاعلام والثقافة وبعض المسؤولين والفنانين والمثقفين  ايصالها بكل الطرق وهي  أن ليبيا لها وجه أخر ليبيا تزخر بموروث ثقافي وفني وحضاري اكتسبته بتعاقب الحضارات الرسالة التى قالت من خلال المونديال  نحن هنا ففي هذا المونديال التف الليبين من كل المدن حول كلمة ليبيا وتركوا السياسة جانبا لقد فعل المونديال مالم تستطع فعله بعثة الأمم المتحدة  والاتحاد الأوروبي فالطاولة الرئيسية في الحفل كانت تجمع كل التيارات السياسية المتواجدة الان فلكل من ينتقد حضور الوفد الليبي والمشاركة الليبية في هذه الظروف اتمنى ان يكون هناك مونديال شهريا طوال ايام السنة في كل بلد عربي واجنبي كي نستطيع ان نقول للعالم  نحن هنا هنا ليبيا الفن والحضارة والثقافة وكل مايدور في ليبيا الان هو دخيل عليها وتختتم الليلة الليبية الذي ابهرت الحضور بجمالها وزخمها الفني وتقديرا لإعجاب ادارة المونديال والنخب الاعلامية بمشاركة ليبيا طلب السيد رئيس المهرجان ان تتغني فرقة المالوف في الحفل الختامي للمهرجان ويغني ناصر المزداوي ايضا وكذلك الثنائي الرائع فوزي الصغيرونه وعصام الشبلي   في الحفل الختامى الذي حضره إعلاميي ومثقفي الوطن العربي ليختتم المونديال فاعلياته بهذا الحفل وتصل رسالة نحن هنا

عن محمد فتحي الشريف

شاهد أيضاً

حسن إسميك يكتب: “دين.. تكنولوجيا.. سلام”

  نعيش في هذا المشرق الكئيب منذ عقود كثيرة ما يمكن تسميته بـ”لعنة الحضارة”، هنا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *