اشتباكات وأعمال عنف فى أحدث احتجاجات “السترات الصفراء” بفرنسا

اندلعت اشتباكات متفرقة بين الشرطة والمتظاهرين فى العاصمة باريس، وعدد من المدن الفرنسية الأخرى، اليوم السبت، ضمن احتجاجات، أصحاب “السترات الصفراء” التى تتواصل للأسبوع التاسع عشر على التوالى ضد حكومة الرئيس إيمانويل ماكرون.

وكانت الاحتجاجات بالعاصمة سلمية إلى حد بعيد حتى أطلقت الشرطة بعد ظهر اليوم الغاز المسيل للدموع على المحتجين قرب ساحة ستراسبورج القريبة من محطتى قطار جار دو نورد وجار دو لست فى باريس، وفقا لوكالة رزيترز.

ووقعت مناوشات أيضا فى مدن منها ليل فى شمال فرنسا وتولوز ومونبلييه فى الجنوب، لكن لم ترد حتى الآن تقارير عن حدوث أى إصابات.

وللمرة الأولى منذ بدء الاحتجاجات نشرت الحكومة اليوم السبت وحدات من الجيش فيما أطلق عليه اسم عملية “الحارس” (سونتينيل) بهدف دعم الشرطة بعد نهب متاجر ومؤسسات وعمليات تخريب فى شارع الشانزليزيه فى مطلع الأسبوع الماضي.

ومُنع المتظاهرون من التجمع فى هذا الشارع اليوم، فاحتشدوا بأنحاء أخرى من العاصمة وتوجهوا فى وقت سابق اليوم فى مسيرة من منطقة دونفير روشرو فى جنوب باريس حتى كنيسة القلب المقدس فى شمالها .

وتحولت حركة “السترات الصفراء” إلى رد فعل عنيف وأوسع نطاقا ضد حكومة ماكرون رغم إلغاء الحكومة ضرائب الوقود التى أشعلت الاحتجاجات فى نوفمبر.

مقالات ذات صلة