الرئيسية / أخبار / الأوقاف..احتفال مصر بأسبوع الأديان في سيناء يظهر مدى الأمن والأمان

الأوقاف..احتفال مصر بأسبوع الأديان في سيناء يظهر مدى الأمن والأمان

قال الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، أننا قادرون على صنع السلام ونشره ، ومؤمنون بالتنوع والتعايش السلمى بين البشر ، واحترامنا للآخر ، مما يدل على أن هذا الشعب ذو جذور حضارية عميقة وعريقة ، وأن ديننا يؤصّل للتعايش السلمي مع المختلف دينيًا أو مذهبيًا أو فكريًا على قاعدة لا ضرر ولا ضرار ، فحضارة مصر العريقة تحتضن جميع الأديان وتتسع لجميع شعوب العالم وتطلعاتهم ، مما يجعلنا نعمل على ترسيخ أسس التعايش السلمى والتواصل الحضاري بين الناس جميعًا ، ففي التعاملات والإنسانيات متسع كثير يسع الخلق جميعًا على اختلاف أديانهم وعقائدهم ومذاهبهم ..

وأضاف الوزير، فى بيان رسمى، أن احتفال مصر بأسبوع الأديان في قلب سيناء يظهر مدى الأمن والأمان في مصر كلها وفي سيناء بخاصة ، على عكس ما تروج وتصور الجماعات التكفيرية المارقة .

وقال الوزير، نتواصل مع العالم من منطلق إيماننا بالتعايش السلمي بين البشر ، واحترامنا للآخر ،بما يؤكد أن الحضارة المصرية متأصلة في التاريخ ،وتجربتها الحضارية في التعايش السلمي تجربة رائدة تستحق التقدير ، مما يجعلنا نعمل على ترسيخ أسس التواصل الحضاري بين الناس جميعًا.

من ناحية أخرى أكد وزير الأوقاف، أن مصر بما تملكه من مقومات حضارية وعمق تاريخى تعد صمام أمان للمنطقة كلها ، وعاملاً رئيسياً فى أمنها واستقرارها ، ولاغنى عنها كما أنه لابديل لها فى أى مبادرة للأمن والاستقرار فيما يتصل بالأحداث الجارية .

وأضاف جمعة ، أن حضارة مصر الراسخة الضاربة بجذورها فى أعماق التاريخ لأكثر من سبعة آلاف عام تعد أنموذجًا فى احترام الاتفاقيات والقوانين الدولية ، بما فيها حفظ حدود الدول واحترام طرق دخولها ، ورفض كل ألوان الهجرة غير الشرعية ، أو تجاوز القوانين الدولية ، كما أنها بما لها من عراقة تحترم القانون والدستور وأحكام القضاء ، إيمانًا منها بأن العدل واحترام سيادة القانون من أهم مقومات استقرار الدول ، وتحقيق السلام العالمي .

عن محمد فتحي الشريف

شاهد أيضاً

استشاري الطاقة الحيوية أحمد شعبان يبرز أهمية تناول الطعام الصحي على الإنسان

كتبت هدي العيسوي أكد استشاري العلاج بالطاقة الحيوية والريكي والحاسة السادسة جراند ماستر أحمد شعبان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *