الرئيسية / عربي ودولي / الانتخابات الأمريكية : للمرة الثالثة( كلينتون) تتقدم و(ترامب) يرفض الاعتراف بالنتائج
الانتخابات الأمريكية : للمرة الثالثة( كلينتون) تتقدم و(ترامب) يرفض الاعتراف بالنتائج

الانتخابات الأمريكية : للمرة الثالثة( كلينتون) تتقدم و(ترامب) يرفض الاعتراف بالنتائج

 شهدت  أروقة جامعة (لاس فيجاس) في ولاية (نيفادا) المنازلة الثالثة أخر مناظرات الانتخابات الأمريكية بين  المرشح الجمهوري (دونالد ترامب) منافسته الديموقراطية هيلاري كلينتون.

لم يكتفِ دونالد ترامب، بالتلويح برفض النتائج «سلفاً»، بل فشل في اقتناص الفرصة الأخيرة للتفوق على منافسته هيلاري كلينتون، في المناظرة الثالثة والأخيرة لهما، ما أدى إلى تقدّمها عليه للمرة الثالثة وفق مجمل استطلاعات الرأي.

وفي معرض سؤاله من جانب مدير الجلسة كريس والاس، حول قبوله بنتيجة الانتخابات التي ستتم في الثامن من (نوفمبر) المقبل، رفض الأمر، تاركاً الباب مفتوحاً أمام احتمال أن يطعن في النتيجة النهائية، وقال: «سأنظر في الأمر سأقول لكم حينها، سأجعلكم متشوقين»، في إشارة إلى انتظار النتائج القانونية، مؤكداً مرة أخرى أن «نتائج الانتخابات مزوّرة».

وسارعت كلينتون الى وصف تصريحه بـ«المروع»، وأضافت: «إنه يحط من قدر ديموقراطيتنا ويشوّهها، يفزعني أن يتخذ مرشح أحد حزبينا الرئيسين مثل هذا الموقف».

ووفق استطلاع للرأي أجرته «سي أن أن»، تقدمت كلينتون بـ13 نقطة، إذ رأى 52 في المائة ممن شاهدوا المناظرة أن كلينتون فازت، في حين اعتقد 39 في المائة فقط ممن شاهدوا المناظرة أن ترامب كان الفائز، ما يجعل كلينتون الرابحة في جميع المناظرات الرئاسية، وفي مجمل استطلاعات الرأي تقدّمت كلينتون بحصولها على 46.3 في المئة من التصويت مقابل 39 في المئة لترامب.

وقالت كلينتون خلال مناظرة حادّة استمرت 90 دقيقة، لم يتصافحا في بدايتها ونهايتها وتضمنت اتهامات متبادلة، إن منافسها هو المرشح الرئاسي «الأكثر خطراً» على الإطلاق في التاريخ الأميركي المعاصر، وهو ما قاله منافسها في الانتخابات التمهيدية بيرني ساندرز، ومدير حملتها الانتخابية جون بوديستا، وأجابت وزيرة الخارجية السابقة مخاطبة ترامب: «اسأل ساندرز أي مرشح يؤيد، قال إنك الشخص الأخطر الذي يترشح للانتخابات في التاريخ الأميركي المعاصر، وأنا أوافقه الرأي».

ولم يخف جمهوريون آخرون استياءهم من أداء ترامب، فقال السيناتور عن كارولاينا الجنوبية إن «ترامب لا يخدم الحزب والبلاد بمواصلته القول إن نتيجة هذه الانتخابات لا تتعلق به ومزورة»، وأضاف: «إذا أخفق فليس لأن النظام مزور بل لأنه فشل كمرشح».

وبدأت المواجهة بين المرشحين حول ملف المهاجرين غير الشرعيين وخطة ترامب لترحليهم، والتي قالت كلينتون إنها ستؤدي إذا ما طبقت إلى «تمزيق البلاد»، وفي المقابل رد ترامب بأن برنامج كلينتون «هو إزالة الحدود، ستكون لدينا كارثة في التجارة والحدود»، مجدداً عزمه بناء جدار فصل على الحدود مع المكسيك لوقف الهجرة غير الشرعية.

وفي ما يتعلق بالسياسة الخارجية التي تصدّرها ملفا سورية والعراق، أيدت كلينتون فرض منطقة للحظر الجوي لحماية المدنيين السوريين من قصف نظام دمشق وروسيا، موضحة أن هذه المسألة في حاجة الى «الكثير من المفاوضات  سيتحتم علينا أن نوضح للسوريين والروس أن هدفنا هو إقامة مناطق آمنة على الأرض».

ورد ترامب بأن الرئيس السوري بشار الأسد «أقوى وأذكى بالتأكيد منها ومن باراك أوباما»، وقال أن «الجميع كانوا يعتقدون أن الأسد سيرحل قبل سنتين أو ثلاث سنوات، أصطف إلى جانب روسيا وأصطف إلى جانب إيران أيضاً الآن».

وحول العراق الذي انطلقت فيه معركة الموصل قبل أيام، قالت كلينتون إن إرسال جنود أميركيين إلى العراق «لن يكون قراراً ينم عن ذكاء ، الهدف هو استعادة الموصل وليس نشر قوات تكون في مثابة قوة احتلال»، وانتقد ترامب قرار كلينتون في 2003 تأييد التدخل في العراق. وقال: «الآن نخوض معارك مجدداً لاستعادة الموصل، وأضاف: «سنسيطر على الموصل وهل تعرفون من سيستفيد من ذلك؟ إيران».

وفي الشأن الداخلي، أنكر ترامب الاتهامات التي وجهتها إليها نساء عديدات بالتحرش بهن، متهماً منافسته بفبركة هذه الاتهامات، وقال: «تم تكذيب هذه الروايات على نطاق واسع، هؤلاء النساء لا أعرفهن، وأنا أشك في طريقة ظهورهن»، مضيفاً: «هي التي حضّتهن على الكلام ،ولكن كل هذا من نسج الخيال».

واندلع السجال بين الاثنين لدى تطرقهما الى ما نشره موقع «ويكيليكس» أخيراً، نقلاً عن معلومات سرية تمت قرصنتها من الحساب البريدي لمدير حملتها جون بوديستا، وقالت كلينتون أن ما قصدته حول أملها بحدود مفتوحة هو «سوق مشتركة في عموم النصف الشمالي من القارة الأميركية»، مضيفةً: «كنت أتحدث عن الطاقة».

واتهمت كلينتون موسكو بالوقوف وراء التسريبات بهدف التدخل في الانتخابات لترجيح كفة المرشح الجمهوري، وقالت إن بوتين «يفضل أن يرى دمية رئيساً للولايات المتحدة»، وذلك رداً على قول ترامب إن بوتين «لا يكن أي احترام» لها.

عن محمد فتحي الشريف

شاهد أيضاً

العراقي ميثاق صالح يحصل على جائزة القلم الحر في الاقتصاد

  كتب كريم فتحي حصل الكاتب الصحفي العراقي ميثاق صالح على جائزة القلم الحر في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *