الرئيسية / بقلم رئيس التحرير / الثورة دعوة (الخونة )
محمد فتحي الشريف

الثورة دعوة (الخونة )

 

***إلى من يجيدون ويتقنون فن “الكلام ” ويتقمصون دور الوعاظ ويحتفظون وحدهم بالوطنية بل ويملكون صكوكها ليمنحوها إلى من يسير على دربهم ويؤيد أفكارهم ويشكر مسعاهم  أقول لهؤلاء لقد سقطت أقنعتكم وتعرت أجسادكم وظهرت أموالكم ومع ذلك بقيت على  أعين الناس الغشاوة  وفي  قلوبهم الطمث فلم يروا حقيقتكم .

*** التبلد الذي أصابنا  و الغشاوة التي أعمتنا ، لدي يقين غير قابل للشك  أن الناس ستعرف يوما من ضلهم بالاسم والصفة ومن مول هؤلاء المضلين  ومن خطط لهم من أبنائه الذين تحول إلى ألد أعداء  .

 *** تخيل نفسك رجل ذو مال وجاه وسلطان وتعيش في سوريا أو اليمن أو ليبيا بوضعها الحالي هل تستطيع أن تكون في مأمن من الاغتيال أو النهب أو السرقة  في بلد غاب عنها  الأمن  ، أنها صورة مجسمه نشاهدها كل يوم من حلب و بنغازي و الموصل وصنعاء و طرابلس ودمشق وبغداد أهديها للباحثين عن ثورة جديدة تحت أى مسمي أو ظرف اقتصادي  أنها دعوة “الخراب والدمار وهدم الدولة” لا يطلقها وطني محب  وان اختلف مع النظام الحاكم  ولا يسير في ركابها مصري شريف وان أصابه الضر والبأس من الغلاء.

***دعونا نختلف من دون هدم لنصل إلى نقطة وفاق واتفاق  نلتف حولها ولدي ثقة غير محدودة في أن شعب “مصر ” لن يهدم وطنه وعلى مسؤول الدولة اتخاذ التدابير الاقتصادية أولا لمواجهة مرتزقة الثورات وأنصارهم الذين يجهزون من ألان ويبثون سموهم عبر منابرهم  التي نعرفه جيدا مستغلين بعض الجهلة السفهاء أمثال شرشوبي همام  وغيره   بالإضافة إلى اتخاذ التدابير الأمنية المحكمة  لواد أي فتنة تطل برأسها  في مهدها .  

*** إلى أصحاب الكلام المسموع والمنابر المؤثرة “أتقوا الله في مصر ” واعلموا أن الناس تسير في حياتها على ضوء كلمات توجههم إلى الخير والشر  .

وأطالبكم بنشر الأمل والتفاؤل والبعد عن الإحباط والتشاؤم  ،ازرعوا بكلمتكم النور في قلوبنا لان الكلمة الطيبة   سوف تبقى شجرة مثمرة تؤتى أُكلها كل حين بإذن ربها، وأما الكلمة الخبيثة فسوف تذهب إلى بوار .

عن محمد فتحي الشريف

شاهد أيضاً

محمد فتحي الشريف يكتب ….السوشيال ميديا في مواجهة الإعلام

لقد سقط الإعلام المصري الرسمي والخاص في أول مواجهة مع السوشيال ميديا وأصبح الفيسبوك وتوتير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *