الرئيسية / مقالات / الدكتورة راندا العدوى تكتب …( العلم والبحث والخيال )

الدكتورة راندا العدوى تكتب …( العلم والبحث والخيال )

تطور مذهل وقفزات علمية سريعة في كل المجالات وعندما تشاهد التطور العلمي والبحثي  في الفترة الأخيرة تقف مذهول غير متوقع أو متخيل أو متصور ما سوف يحدث في الغد.

مناسبة هذا الحديث هو  مطالعتي  لبحث علمي مذهل في مجال الهندسة الوراثية وكيف يكون المستقبل الذي من الممكن أن ندركه أو ندرك  بعض منه ،هذا البحث منشور من سنوات في مطلع عام 2001لفريق من الباحثين في جامعة ” بيردو ” بولاية إنديانا في الولايات المتحدة الأمريكية.

مطالعتي لهذا البحث  جددت لدي بعض الخيالات عن المستقبل القريب ، والبحث يدور في فلك علم الهندسة الوراثية وهو استخلاص منتج البلاستيك من بعض الزراعات وتحديداً الذرة وفول الصويا ،إذ يتم استنساخ جين من إحدى النباتات المعملية المعروفة، والتي يطلق عليها Arabadopsis، يقوم هذا الجين بإنتاج إنزيم مسئول عن حث النبات على حفظ وتخزين بعض المركبات التي يمكن استخدامها كمواد أولية لإنتاج البلاستيك، وبإضافة هذا الجين لجينات بعض المحاصيل ستستطيع النباتات إنتاج وتخزين تلك المركبات دون أن يؤثر هذا على صحة النبات.

 من المعروف علمياً  أن البترول هو أساس صناعة كل أنواع البلاستيك تقريباً، غير أن النباتات التي سيضاف لها هذا الجين سيكون لديها القدرة على صناعة أنواع جديدة ذات خصائص أكثر تميزا من حيث الشدة أو المرونة، وليس فقط على إنتاج مواد أولية يمكن استخدامها في صناعة أنواع البلاستيك الموجودة نفسها حاليا والمصنعة من البترول.

أن هذا البحث العلمي المذهل يعد نموذج من أبحاث علمية متقدمة حضرت بيننا في السنوات الأخيرة حولت بعض الخيالات العلمية إلى حقائق   نعيشها ونشاهدها واعتقد أن الثورة التكنولوجية التي يعشيها العالم  حالياً تجعل الخيال فقيراً جداً بالنسبة للواقع .

وفي النهاية أقول أن البحث العلمي والثورة التكنولوجية في الفترة المقبلة ستجعلنا نبحر في خيال واقعي وحقيقة أغرب من الخيال ومن لم يساير هذا الركب ويدور في فلكه ويعيش فيه فلن يكون له مكان في المستقبل وسيبقى وحيداً منعزلاً متخلفاً يملك الجهل ويحافظ عليه ويتمسك به ويرفض العلم ويهرب منه ويعادي أهله   ولذلك أطالب كل المسؤولين المحبين للوطن الغالي “مصر ” تحديث المنظومة العلمية المتهالكة  فعندما تملك العلماء ولا تملك المعامل وحقول التجارب فكأنك تملك المادة الخام مثل من يملك الذرة وفول الصويا ولا يستطيع أن يخلق منه البلاستيك ،أعتقد أن الرسالة واضحة ومفهومة ولا تحتاج إلى مزيد من الأمثال والتجارب والأبحاث والمقالات  .

 

عن محمد فتحي الشريف

شاهد أيضاً

حسن إسميك يكتب: “دين.. تكنولوجيا.. سلام”

  نعيش في هذا المشرق الكئيب منذ عقود كثيرة ما يمكن تسميته بـ”لعنة الحضارة”، هنا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *