(الدولار في خبر كان ) استغفر الله العظيم

كل يوم وأثناء ذهابي للعمل أضبط مؤشر (الراديو)على موجات إذاعة القران الكريم حتى استمتع بقران السابعة صباحا وروائع الشيخ محمد رفعت وفي تمام الساعة السابعة وربع تمام أحول المؤشر مؤقت لموجات (الشباب والرياضة ) لمتابعة النشرة الإخبارية المقتضبة وكذلك أحوال الطقس لمدة خمس دقائق ،ثم أعود  للشيخ رفعت مرة أخري وأتابع باقي فقرات إذاعة  القران الكريم من  حديث الدكتور احمد عمر هاشم وبعدها لقاء الشيخ الشعراوي الرائع الممتع ،هذا نمط أحرص علية كل يوم من فترة طويلة .

وإثناء وجودي في  موجات( الشباب الرياضة ) اسمع إعلان عن الاقتصاد المصري اقل ما يوصف بأنه مستفز للغاية يتحدث عن خطوات الإصلاح التي تتخذها الدولة ويختم المتحدث كلامه بـ(مصر ستأكل من إنتاجها وان الأجيال القادمة  ستكون في رغد من العيش والجنية يحطم الدولار  ويصبح الأخير في خبر كان ) ،بعد سماع الإعلان استغفر الله العظيم وأتوب إليه وأعود إلى  القران الكريم   وانسي إل حصل  من الإعلان …صباح الخير والتفاؤل بعيد عند الحلم المستحيل  والهجص الإعلامي  والنفاق  .  

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.