وإلى جانب ارتفاع سعر صرف الدولار بشكل عام في الأسواق العالمية خلال الأسبوع المنتهي، الجمعة، يدور حديث في مصر عن سماح السلطات للمستوردين، الذين يحتاجون للعملة الصعبة بالحصول على كمية من الدولارات أكبر من المسموح به تقليديا.

ويرى بعض المحللين في السوق المصرية أن هذا الإجراء المتوقع ربما دفع بالبنوك لزيادة سعر الدولار.

وكانت الحكومة قررت تعويم عملتها الوطنية مؤخرا، ما أدى إلى ارتفاع سعر الدولار من أقل من 9 جنيهات إلى ما يقارب 15 جنيها للدولار.

وسمحت السلطات للبنوك العاملة في مصر بتحديد سعر صرف الجنيه أمام الدولار بشكل حر.