المعارضة التركية: لا نزال في بداية الأزمة.. وعلى أردوغان أن يستقيل

قال كمال كيليتشدار أوغلو، رئيس حزب الشعب الجمهوري المعارض في تركيا، إن البلاد تمر بأزمة اقتصادية خطيرة للغاية، وإن آثارها قد بدأت في الظهور، وفق ما نقلت وسائل إعلام محلية، اليوم السبت.

وأضاف كيليتشدار أوغلو في تصريحات خلال اجتماع للجمعية العامة للحزب: “نحن في وسط أزمة مختلفة. لا تزال الأزمة في بدايتها، وليست في نهايتها”، وفق ما ذكرت صحيفة “حرييت” التركية.

وقال: “يجب على أولئك الذين يحكمون البلاد أن يكونوا حذرين، وأن يكونوا منفتحين على الانتقاد، وأن يقوموا بوظائفهم بطريقة شفافة، والتأكد من أن من الهيئات الحكومية تعمل بشكل صحيح”.

وتابع: “إنهم (حكومة أردوغان) لا يتعاطون مع مقترحاتنا. من سيجيب على الأسئلة التي نطرحها عليهم؟”، وأجاب ساخرا: “إنها القوى الأجنبية!”.

ورفع البنك المركزي التركي أسعار الفائدة مؤخرا في محاولة لإنقاذ البلاد من أزمتها الاقتصادية، وتدهور العملة المحلية.

وانتقد كيليتشدار أوغلو الرئيس أردوغان بسبب نبرته ضد قرار المصرف المركزي بعد زياة الفائدة، وقال: “كيف يمكنك الشكوى من ذلك؟ ألست أنت من حكم هذا البلد لمدة 16 عاما؟ أم أنها (المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل؟) أو (رئيس الولايات المتحدة دونالد ترامب؟)”.

وتابع: “اذهب وأصدر مرسوما رئاسيا بتعيين نفسك رئيسا للبنك المركزي. هذا بسيط للغاية، إنه كما فعلت مع صندوق الثروات”.

وأكد كيليتشدار أوغلو أن أردوغان فشل في حكم البلاد وإدارة اقتصاده وبالتالي يجب أن يستقيل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.