النائبة إيمان خضر: الدولة حريصة على حماية محدودي الدخل والقضاء على الفساد

قالت النائبة إيمان خضر عضو مجلس النواب عن الزقازيق والقنايات دائرة 2 بالشرقية إن الفترة الحالية تشهد تطورا في أداء الوزارات الخدمية والمحليات في إطار سياسة الدولة للقضاء على بؤر الفساد ، مشيرة إلى أن مؤشر القضايا التي تم كشفها عن تورط مسئولين في مناصب كبيرة في قضايا رشوة وغيرها من المخالفات يؤكد أن الدولة عازمة على المضي قدما في تطهير هذه البؤر .

ونفت المهندسة إيمان خضر حصول عضو مجلس النواب على مزايا من موقعه ، مشددة على أن النواب الحاليين لا يطلبون من الوزراء مطالب شخصية ويكتفون بمطالب أهالي الدائرة وتكون معظمها عامة وتمس همومهم واحتياجاتهم وليست مشاكل فردية ، مؤكدة أن النائب في فترات سابقة كان ينحصر دوره في الحصول على تأشيرات بالتوصية والتزكية من الوزراء ، مشيرة إلى أنه في ظل ما تمر به البلاد من ظروف صعبة تتطلب العبور من عنق الزجاجة يجب أن يدرك المواطن حجم الجهد الكبير الذي يبذله النائب لحل مشاكله .

وأوضحت النائبة إيمان خضر أن مصر تحتاج في الفترة الحالية إلى الاستمرار في تشييد المشروعات الخدمية مثل الطرق والمواصلات والعاصمة الإدارية ، إضافة إلى القوانين التي تواكب مناخ الاستثمار ، ورعاية محدودي الدخل ومزيد من الاهتمام ببرامج حماية المواطن مثل ” تكافل وكرامة ” وزيادة المعاشات ، كما أنه يجب أن يدرك المواطن أن رفع الدعم عن المواد البترولية سيتوجه إلى محدودي الدخل .

وعن اتهام البرلمان بالتباطؤ في حسم مشاريع القوانين قالت إنه تأني وليس تباطؤ لطبيعة المرحلة التي تمر بها مصر ، كما يجب أن يتوافق القانون مع الغالبية العظمى من شرائح المجتمع ، إضافة إلى محاكاته النظم الدولية من أجل خروج قانون جاذب للاستثمار ، فضلا عن أنه يجب ألا يتضمن ثغرات تسمح لمن يسعون إلى الإضرار بمصلحة الوطن التحايل على القانون .

وتشدد عضوة البرلمان على أن المواطن المصري يحتاج فقط لمن يوضح له أسباب الخطوات التي اتخذتها الدولة في طريق الإصلاح الاقتصادي وأن أي قرار لا يهدف في النهاية إلا لمصلحة المواطنين وليس تحميلهم أعباء جديدة .

وأوضحت أنها وغيرها من النواب يقفون في صف المواطن وليس ضده ، مستشهدة بناقشها الساخن مع وزير المالية برفض فرض قانون القيمة المضافة على الأدوية والسماد والسولار إذ أن ذلك سيحمل أعباء على الفلاح وسيؤدي أيضا إلى رفع قيمة المحاصيل بسبب زيادة تكلفة النقل .

وقالت النائبة إيمان خضر أن تحويل الدعم العيني إلى نقدي عن طريق ما يطلق عليه “الكارت الذكي ” الذي يتضمن الحد الأدنى للدخل سيكون بمثابة حل سحري لسد المنافذ أمام أي إهدار للمال العام في الدعم الذي لا يصل لكثير من المواطنين .

وحول ما يتردد بتوجيه الدعم الأكبر في ميزانية الدولة للقاهرة وإهمال بقية المحافظات تقول عضو مجلس النواب عن الزقازيق والقنايات دائرة 2 إن هذا غير صحيح فالشرقية وغيرها من المحافظات تحصل على نصيبها من الدعم المقرر لها ، كما أن محاولات للحصول على اعتمادات إضافية للإسهام في دعم المشروعات الخدمية ، مشيرة إلى أنه منذ تولى المحافظ اللواء خالد سعيد وهناك خطوات كبيرة من أجل إنجاز عدد من المشروعات إذ يوجد تنسيق كبير بين المحافظ ونواب البرلمان وهو ما ظهر في التوصل لخطوات مهمة لحل عدد من العقبات بإيجاد فرص عمل للشباب وزيادة عدد المشروعات الخدمية في القرى والنجوع الأشد فقرا واحتياجا ، كما أن هناك طموحات بدعم مشروعات كبرى مثل الصالحية الجديدة التي تعد من مشروعات المستقبل في الشرقية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.