انطلاق”ملتقى الشباب الإفريقي” أول سبتمبر برعاية جامعة القاهرة

ينطلق”ملتقى الشباب الإفريقي” تحت شعار “معاً نحقق الحلم”يوم السبت الأول من سبتمبر المقبل بمقر معهد البحوث والدراسات الإفريقية جامعة القاهرة ، ويأتي الملتقى إيمانا من جامعة القاهرة تحت قيادة رائد التنوير الفيلسوف المبدع ا.د.محمد عثمان الخشت بضرورة استكمال مساعي القيادة المصرية لدمج الشباب المصري والإفريقي وتجسير الفجوات وبناء جسور من الثقة والتفاهم باعتبار أن مصر جزء أصيل لا يتجزأ من إفريقيا، وينظم الملتقى معهد البحوث والدراسات الإفريقية بجامعة القاهرة بالتعاون مع الجمعية الإفريقية بالقاهرة وبمشاركة مركز المعلومات ودعم واتخاذ القرار برئاسة مجلس الوزراء ومؤسسة القادة للعلوم الإدارية والتنمية.

وقال د. محمد علي نوفل عميد معهد البحوث والدراسات الإفريقية أن ملتقي الشباب الإفريقي يأتي في توقيت غاية في الأهمية متزامناً مع المساعي التي يقودها الرئيس عبد الفتاح السيسي لبناء الإنسان المصري والإفريقي وتفعيل دور العلم والبحث العلمي من أجل مزيد من الانفتاح على القارة الإفريقية وتعزيز أواصر التعاون والتواصل بين شباب القارة الإفريقية، وانطلاقاً من هذا التوجه يتبنى معهد البحوث والدراسات الإفريقية خطة طموحة ترمي إلى الانفتاح على إفريقيا- دولاً وشعوباً- وتحقيق التكامل المصري الإفريقي على كافة المستويات وتفعيل دور القوة الناعمة في ترسيخ العلاقات المصرية الإفريقية.

وأضاف د. عطية الطنطاوي وكيل المعهد لشئون الدراسات العليا والبحوث أن الملتقي يستهدف فئة الشباب وهو ما يتلاقي مع توجه الدولة المصرية .

وصرح د. سيد رشاد منسق عام شئون الطلاب الأفارقة بجامعة القاهرة بأن أهداف الملتقى تتمثل في دمج الشباب المصري بأشقائهم الأفارقة وتعزيز التواصل بينهم، وتعزيز الوعي لدى الشباب المصري والإفريقي بمشكلات القارة وكيفية إيجاد حلول خلاقة لها، وترسيخ مبدأ القوى الناعمة لمصر ودورها الريادي في القارة الإفريقية، وخدمة توجهات الدولة المصرية نحو الانفتاح على إفريقيا وتعزيز أوجه التعاون معها. وأن الفئة المستهدفة قوامها نحو 120 من الطلاب المصريين والأفارقة الدراسين بالجامعات المصرية.

والملتقى هو بداية لسلسة من الفعاليات التي تستهدف الشباب المصري والإفريقي من أجل تواصل أكثر فعالية وعلاقات أكثر قوة ومستقبل أكثر إشراقاً لقارتنا الإفريقية.

فيما ذكرت د. آمنة فزاع مندوبة الجمعية الإفريقية ورئيس نادي المرأة الإفريقية بالقاهرة بأن ملتقى الشباب يأتي وفقاً لتوجهات القيادة المصرية الرشيدة واهتماماتها بالشأن الإفريقي داخل مصر وخارجها وإن دورنا كجمعية إفريقية بالتعاون مع شركاءنا في هذا العمل هو تفعيل الدبلوماسية الشعبية والحوار الجاد والتواصل بين فئة الشباب المصري والإفريقي ودمج الجميع تحت مسمى شباب إفريقيا.. وهذا توجه الرئيس عبد الفتاح السيسي تجاه الشباب أجمع بما يضمن تعزيز الهوية الإفريقية والانتماء للقارة السمراء والتقارب بين شعوب القارة بإيجاد المشتركات بيننا جميعاً والعمل على إيجاد حلول ومواجهة مشاكلنا والوقوف على فرص التواصل والتنمية والتقارب في كل وجهات النظر لسد فجوات وثغرات الفرقة والتباعد بين أبناء القارة الإفريقية.

من جهته ، قال د. أحمد الشريف أمين عام مؤسسة القادة إن الملتقي يؤكد الاهتمام الكبير الذي يحظى به الشباب في الفترة الحالية من الرئيس عبد الفتاح السيسي الذي دفع بعدد كبير منهم في شرايين الدولة عبر الأجهزة الرسمية لإعداد جيل جديد من الكفاءات لتولى المناصب ، مشددا على أن إقامة الملتقي في جامعة القاهرة العريقة رسالة مهمة لشباب القارة الأفريقية عن احتضان مصر لأبناء القارة ، وأن مصر ستظل جسرا للمحبة والتآخي والداعم الأول لتوطيد علاقات الأخوة بين شعوب القارة السمراء ، معربا عن تقديره لمسؤولي جامعة القاهرة ومعهد البحوث والدراسات الإفريقية على جهدهم في رعاية وتنظيم الملتقى .

بدوره ، قال المستشار عادل سلامة بمركز المعلومات ودعم واتخاذ القرار إن مصر دائما هي الداعم الأكبر لقضايا القارة الأفريقية لذا ليس غريبا إقامة هذا الملتقي بجامعة القاهرة العريقة والذي يضم نخبة من شباب مصر والقارة الأفريقية ، مشيدا بأهداف الملتقي التي تركز على دمج الشباب المصري بأشقائه الأفارقة ، وتعزيز الوعي لدى الشباب المصري والإفريقي بمشكلات القارة وكيفية إيجاد حلول لها.

يذكر أن الملتقى يهدف إلى ترسيخ مبدأ القوى الناعمة لمصر ودورها الريادي في القارة الإفريقية ، وخدمة توجهات الدولة المصرية نحو الانفتاح على إفريقيا وتعزيز أوجه التعاون معها. ودمج شباب القارة وتوعيتهم بالمشكلات وكيفية إيجاد حلول لها. والفئة المستهدفة هي 100 من طلاب الجامعات بينهم 50 مصريين ومثلهم من طلاب الدول الإفريقية المبتعثين إلى مصر.

وتتضمن الجلسة الافتتاحية كلمات لممثل الطلاب المصريين وممثل الطلاب الأفارقة ود. آمنة فزاع مندوبة الجمعية الإفريقية لدى القاهرة ود. أحمد الشريف أمين عام مؤسسة القادة والمستشار عادل سلامة مندوباً عن مركز المعلومات ودعم واتخاذ القرار ود. سيد رشاد منسق عام شئون الطلاب الأفارقة بجامعة القاهرة و السفير محمد نصر رئيس الجمعية الإفريقية بالقاهرة ود. عطية الطنطاوي وكيل المعهد لشئون الدراسات العليا والبحوث ود. محمد علي نوفل عميد معهد البحوث والدراسات الإفريقية ود. محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة.

يشار إلى أن الجلسة الأولى للمنتدى بعنوان ” الاقتصاد والإعلام الإفريقي: التحديات والفرص ” والجلسة الثانية بعنوان :” اللغات والثقافات الإفريقية كجسر للتواصل والحوار” ، ثم يعقبهما التوصيات والجلسة الختامية وتسليم الشهادات .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.