انطلاق أعمال الدورة الـ11 للقمة الاقتصادية الدولية “روسيا..العالم الإسلامى”

وكالات

انطلقت اليوم الأربعاء، أعمال الدورة الحادية عشرة للقمة الاقتصادية الدولية “روسيا.. العالم الإسلامى” فى المركز الدولى للمعارض “قازان إكسبو” فى “قازان” عاصمة جمهورية تتارستان وتستمر لمدة ثلاثة أيام بمشاركة أكثر من 3 آلاف شخص من المستثمرين ورجال الأعمال والصناعة والشخصيات السياسية والحكومية والمؤسسات المالية من 50 دولة.

ويشارك فى فعاليات القمة كل من الشيخ عبد الرحمن بن راشد آل خليفة رئيس المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية فى مملكة البحرين، والسفير “داتو كو جعفر كو شارى” الأمين العام لمجموعة الدول الثمانى الإسلامية النامية، ووزير تنمية ريادة الأعمال الماليزى محمد ردزوان يوسف، ورئيس مجلس القمة العالمية للمنتجات الحلال “يونس إتى”، والممثل الخاص لوزير الخارجية الروسى للتعاون مع منظمة التعاون الإسلامى السفير شوفالوف كونستان تين وغيرهم.

وتتناول القمة من خلال 50 جلسة حوار العديد من الموضوعات والقضايا التى تهم دول العالم الإسلامى وجمهوريات روسيا، من بينها “نمط الحياة الحلال”، والتمويل والخدمات المصرفية الإسلامية، والتصدير، ومسؤولية قطاع الأعمال وغيرها من الموضوعات.

كما تستضيف القمة لأول مرة “المهرجان الإسلامى الدولى للسينما”، وتشهد تنظيم عرض للأزياء الإسلامية التقليدية.

وانطلقت اليوم فعاليات معرض “الصناعات الغذائية الحلال” فى المركز الدولى للمعارض” قازان إكسبو” كجزء من برنامج القمة الاقتصادية، ويتم تنظيم المعرض من قبل المجلس الروحى لمسلمى جمهورية تتارستان، ولجنة المعايير الحلال ووكالة تنمية الاستثمار فى تتارستان بدعم من رئيس الجمهورية والحكومة فى تتارستان.

ويعد المعرض الدولى “روسيا حلال إكسبو”، الأكبر فى الاتحاد الروسى منذ تطوير صناعة الحلال حيث تصل مساحته هذا العام إلى 5 آلاف متر مربع.

ويقام المعرض لتطوير العلاقات التجارية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية فى تتارستان مع مناطق وبلدان أخرى، وعرض إمكانات القطاع الحلال للاقتصاد الروسى وتقييم منتجات وخدمات الموردين الروس الحلال.

وتهدف القمة إلى تعزيز التعاون من المجالات الاقتصادية والتجارية والثقافية والاجتماعية بين روسيا ودول العالم الإسلامي، وفتح قنوات جديدة للتواصل والشراكة بين الجانبين إلى جانب بحث سبل وآفاق تطوير التعاون المالى وتحديد ملامح التفاعل بين النظم المصرفية الإسلامية والروسية.

وكانت القمة الاقتصادية الدولية بين روسيا الاتحادية ودول منظمة التعاون الإسلامى قد عقدت للمرة الأولى فى عام 2009 لتصبح منصة دولية لتبادل الآراء حول مسائل التعاون وتحقيق المشاريع المشتركة بين أقاليم روسيا الاتحادية والدول الإسلامية.

ويتم عقد القمة الاقتصادية الدولية السنوية بين روسيا والدول الأعضاء فى منظمة التعاون الإسلامى بدعم من مجلس الجمعية الاتحادية لروسيا الاتحادية وحكومة جمهورية تتارستان الروسية.

وتشكل القمة منصة أعمال ناجحة، وملتقى لعقد اتصالات وصفقات جديدة، فضلًا عن استعراض الإنجازات والإمكانات الاستثمارية لجمهورية تتارستان، وذلك فى إطار مجموعة الرؤية الاستراتيجية “روسيا-العالم الإسلامى”، التى يرأسها رئيس جمهورية تترستان رستم مينيخانوف.

مقالات ذات صلة