بعد مكالمة جنسية..قتلت والدتها فى القليوبية..وتعترف”خفت تفضحنى”

صوت الشعب 

“ندى” 17 عامًا، المتهمة بقتل والدتها بقرية سندنهور ببنها، باعترافات تفصيلية أمام رجال المباحث، قائلة: “لا أصدق نفسي حتى الآن لم أشعر بنفسي إلا ووالدتي جثة هامدة بين يدي وندمانة على قتلي لأمي”.

وأضافت “المتهمة”، أنها كانت تتحدث مع حبيبها عبر الهاتف، وخلال حديثي معه سمعت والدتي بعض العبارات الجنسية، داهمت خلالها والدتي غرفتي وأخذت تضربني وتسبني بسبب ما قمت به، وهددتني بفضح أمري عند والدي.

وتابعت “المتهمة”، لم أشعر بنفسي إلا وأنا أخنق والدتي بقطعة قماش من الخلف، ولم أعطها فرصة للصراخ، وأخذت أخنقها حتى تأكدت من أنها لفظت أنفاسها الأخيرة.

وأضافت “المتهمة”، بعد أن تأكدت من وفاة والدتي، أخذت أصرخ بأعلي صوتي قائلة “ماما أغمي عليها وشكلها ماتت”، حتي تيقن الجميع أنها توفت وفاة طبيعية، ولم يكتشف أمري إلا مفتش الصحة.

تلقى اللواء طارق عجيز مدير أمن القليوبية إخطارًا من العميد خالد محمدي مفتش مباحث بنها بالواقعة.

جرى تشكل فريق بحث قاده اللواء هشام سليم مدير إدارة البحث الجنائي، والعميد حازم عزت رئيس المباحث، وتبين قيام زوج القتيلة بالذهاب إلي مكتب صحة مركز بنها وطلب تصريح دفن لزوجته 40 عامًا، بدعوى أنها لقيت مصرعها بهبوط حاد بالدورة الدموية، إلا أن مفتش الصحة أثبت من خلال المعاينة وجود آثار ظاهرية لأثار خنق بالرقبة وأكد وجود شبهة جنائية وأخطرت الاجهزة الأمنية.

ونجح رجال المباحث في كشف غموض الواقعة، وتبين أن ابنتها “ندى”، 17 عامًا كانت موجودة في المنزل في وقت معاصر للجريمة، وهي التي أبلغت بأن والدتها توفيت.

بمواجهتها قررت حدوث مشادة كلامية بينها ووالدتها على إثر اكتشاف والدتها ارتباطها بعلاقة عاطفية بأحد الأشخاص، فهددتها بإخبار والدها بتلك العلاقة ومنعها من استخدام هاتفها المحمول.

وخشية افتضاح أمرها، استغلت الابنة تواجد والدها بالطابق الأرضي بالعقار محل إقامتهم، وأحضرت حبل قماش رفيع وخنقتها من الخلف، وصرخت وادعت بفقدان والدتها الوعي وسقوطها أرضاً.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.