الرئيسية / أخبار / (بوابة صوت) الشعب ترصد إنسانية ضابط رفض القبض على غارمة وتكفل مع زملائه بسداد الغرامة
وزارة-الداخلية

(بوابة صوت) الشعب ترصد إنسانية ضابط رفض القبض على غارمة وتكفل مع زملائه بسداد الغرامة

عندما يصبح الإنسان أنسانا تضحك الدنيا  في وجوه الجميع وتذوب الفوارق بين الناس  ويصبح التكاتف والتعاون والسلام هو عنوان العلاقات  أنها قصة إنسانية بطلها ضابط شرطة طبق روح القانون علي إحدى  الغارمات بل انه وضع أساس جديد للتكافل بين الناس وبعث برسالة ايجابية إنسانية للجميع ،وتغافلت عن هذه القصة وسائل الإعلام التي تبحث عن السلبيات ولذلك سأنقل لكم القصة  كما كتبها أحد محرري موقع (مصراوي )الزميل محمد الصاوي والي تفاصيل القصة .

الساعة الثانية عشر ظهرًا، حالة من الازدحام المروري، صوت “كلاكسات” السيارات يضفي على المكان حالة من العشوائية، يقف المقدم تامر فراج رئيس مباحث حدائق القبة في أحد الكمائن بميدان الحدائق لضبط الحالة الأمنية هناك، يحدو منه أحد الأمناء هامسًا في أذنه: “التاجر جه كذا مرة وعايز قوة تنزل تنفذ الحكم اللي معاه يا فندم”، ليرد الأخير: “أستنى أنا هاجي بنفسي معاكم”.

تتحرك قوة من القسم على رأسها رئيس المباحث، يشق “البوكس” الشارع الذي تقطن به السيدة، يستعد “فراج” لتنفيذ حكم المحكمة والذي قضى بحبسها 6 أشهر غيابيًا، ولكن فجأة يطلب من القوة المرافقة له التوقف، سيدة مسنة تجلس في الشارع لا تقوى على الصعود إلى شقتها، يشير له التاجر صاحب الشكوى: “هي دي المتهمة يا باشا”، يطلب “فراج” من طاقم القوة البقاء في السيارة لعدم إصابة السيدة بالفزع، يقترب الضابط منها ويسألها بلطف عن سبب عدم تسديد الأقساط الُملزمة بها؟.

رغم إجراءات الضابط لعدم “تخويف” السيدة، إلا أنها باءت بالفشل، حيث بدأ العرق يتصبب من وجهها الخمسيني وبدأت أطرافها ترتعش مع أسئلة الضابط، وردت وكأنها تتحدث إلى الأرض: “العلاج غِلي أوي ومكنتش أعرف أن الفلوس هتعجّز مني كده.. أنا كنت شارية ثلاجة من التاجر عشان أجهز بنتي الوحيدة للجواز، مقدرتش أسدد القسط  في ميعاده.. لكن والله هدفعله أول ما ربنا يفرجها”.

وسألها فراج، “سألتها المبلغ اللي عليكي كام يا حاجة؟”.. جاوبت: “1300 جنيه”، فقاطعها التاجر: “في 200 جنيه غرامة.. و500 جنيه أتعاب المحامي الذي رفع القضية”، وهنا طلب الضابط من التاجر مغادرة المكان ووعده بأن أمواله ستصل إليه مساء نفس اليوم، ثم طمأن السيدة بأن المشكلة انتهت وجمع رجاله ومضى إلى مقر القسم.

ويروى المقدم تامر فراج لمصراوي، “القانون ليه روح وكان لازم أطبقها.. الست كبيرة و ممعهاش فلوس وثبت لي أنها مش نصابة”، وعندما وصل إلى مكتبه، اقترح على معاون المباحث أحمد النقراشي، أن يتشاركوا في دفع مبلغ السيدة.

وقال الضابط :”قمت ومجموعة من الضباط بتدبير المبلغ اللازم وتضامن معنا عدد من الأمناء وأرسلته إلى المحامي الخاص بالتاجر لإنهاء أوراق القضية.. والسيدة ما زالت إلى الآن لا تعرف من سدد عنها مديونتها”.

وتابع: “بعد الموقف ده لقيت ناس كتير بيتصلوا بيا ويطلبوا المشاركة في دفع الديون عن الغارمات منهم أعضاء بمجلس النواب وتجار وغيرهم”.

واختتم حديثه :”تمت المساعدة في دفع الديون عن حالتين بعد هذا التصرف، والست لحد دلوقتي متعرفش مين اللي دفع الفلوس”.

عن محمد فتحي الشريف

شاهد أيضاً

استشاري الطاقة الحيوية أحمد شعبان يبرز أهمية تناول الطعام الصحي على الإنسان

كتبت هدي العيسوي أكد استشاري العلاج بالطاقة الحيوية والريكي والحاسة السادسة جراند ماستر أحمد شعبان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *