الرئيسية / مقالات / حسام أبو العلا يكتب ….(رصاص الغدر )
الكاتب الصحفي ومؤلف الكتاب حسام أبو العلا

حسام أبو العلا يكتب ….(رصاص الغدر )

استشهاد العميد أركان حرب عادل رجائي ، قائد الفرقة التاسعة المدرعة برصاص الغدر والخيانة أمام منزله بمدينة العبور بينما كان في طريقه إلى عمله في مدينة دهشور ، يؤكد أن هناك تطور نوعي في العمليات الإرهابية باستهداف قيادات بالقوات المسلحة ما يتطلب  فرض إجراءات قانونية رادعة لمواجهة الإرهاب إذ يجب تحويل هؤلاء القتلة للقضاء العسكري لسرعة التقاضي فقد باتت المحاكمة السريعة لهؤلاء الخونة الذين تلوثت أياديهم بدماء الأبرياء ضرورة لتحقيق العدالة الناجزة وشفاء غليل أهالي الضحايا الذين لن تبرد قلوبهم إلا بإعدام كل من تسول له نفسه أن يوجه رصاصات الخسة والندالة صوب أجساد أبناء مصر . 

 والشهيد هو زوج  الزميلة الصحفية سامية زين العابدين رئيسة القسم العسكري في جريدة المساء،  والمعروفة بتصديها القوي لجماعة الإخوان الإرهابية وفضح جرائمهم ، فضلا عن أنها المسؤولة عن ملف تغطية أخبار القوات المسلحة، بالطبع الحادث مدروس ومقصود ورسالة تهديد ووعيد لكل من يعمل في مجال الإعلام ويواجه هذه الجماعة الإرهابية التي تسبيح دماء الأبرياء وتقتل بدم بارد ، لكن مهما دبر الإرهابيون من جرائم سيظل الشرفاء من الزملاء الصحفيين والإعلاميين يجاهدون بكلمة الحق التي لا يملكون سواها ، في وقت نجد فيه البعض يظهرون شماتة بغيضة تعكس سواد قلوبهم ، وتؤكد عدم وطنيتهم وانضمامهم لخندق العملاء الذين يبيعون الوطن من أجل مصالح جماعة إرهابية . 

 وسنظل نشد بقوة على أيادي أبطالنا من رجال الجيش والشرطة بأن يظلوا مرابطين في ثكانتهم لمواجهة خطر الإرهاب الذي يسعى إلى جر مصر للخراب لتلقى مصير عدد من الدول العربية الشقيقة التي تعيش في مستنقعات الفوضى ما أدى لتفككها وانهيارها وسوف تحتاج إلى عشرات السنين من أجل استعادة استقرارها ، وبالطبع يؤكد رجال مصر في كافة المناسبات أنهم بالفعل أبطال ويسطرون ملاحم من العطاء والوفاء والتضيحة النادرة ، هم خير خلف لخير سلف، ستظل مصر ارض الأبطال وقواتنا المسلحة مدرسة الوطنية والعزة والكرامة .

نتمنى خلال فترة وجيزة صدور أحكام رادعة بحق عدد من الإرهابيين أمثال حبارة وغيره ، أولا ليكونوا عبرة لغيرهم ليفكروا مليون مرة قبل أن يطلقوا رصاصة صوب أي مصري ، كما أن هذه الأحكام قد تطيب جزء من جراح أهالي الضحايا .

مصر تواجه حروبا ضروس على كافة الأصعدة وهو ما يتطلب قرارات استثنائية تتناسب مع هذه المرحلة الفارقة ، كما نحتاج مسئولين استثنائيين يبتعدون عن أفكار الصندوق ويطرحون حلولا مبتكرة للمشاكل والقضايا المعقدة التي نعاني منها ، الكل يجب أن يعمل لمصلحة الوطن ، فلا يوجد أغلى من مصر التي تربينا على أرضها ونهلنا من خيرها ، مصر تحتاج المخلصين الأوفياء وهم كثر

عن محمد فتحي الشريف

شاهد أيضاً

مفاهيم مهمة.. بقلم الدكتور عبدالغني الغريب

من المفاهيم المهمة اليوم فى فقهنا ما يسمى : بفقه الأولويات.وهو وضع كل شئ فى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *