الخميس , نوفمبر 23 2017
الرئيسية / مقالات / حسام أبو العلا يكتب : صفر بشرف ولا مليون بالرشاوى

حسام أبو العلا يكتب : صفر بشرف ولا مليون بالرشاوى

انتهت انتخابات اليونسكو لاختيار مدير جديد لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة بفوز المرشحة الفرنسية أودريه ازولاى في الجولة الأخيرة على القطرى حمد الكوارى ، بينما خرجت المرشحة المصرية السفيرة مشيرة خطاب من السباق في الجولة قبل الأخيرة بعد أن خاضت المعركة بشرف وسط مؤامرات قطرية حقيرة بدفع رشاوى لعدد من مندوبي الدول .   

مصر الشريفة لاتعرف الرشاوى ولا الآلاعيب القذرة التي ينتهجها النظام القطري في كافة المجالات ، لذا خاضت معركة اليونسكو بشرف وخسرتها بشرف ، بينما تتواصل الفضائح القطرية إذ يجرى الاتحاد الدولى لكرة القدم”فيفا” تحقيقا رسميا مع رئيس مجلس إدارة قنوات “بي إن سبورت” ناصر الخليفي في اتهامات بتقدمه برشاوى إلى “جيروم فالكه” الأمين العام السابق للاتحاد الدولي والرئيس التنفيذي لمجموعة “بي إن ميديا بشأن منح القناة القطرية الحقوق الحصرية لنقل كأس العالم حتى نسخة 2030 . ويتورط في هذه الفضيحة أيضا رجل أعمال لم يكشف عن اسمه ويعمل في قطاع حقوق البث الرياضي.

وذكرتنا هذه الفضيحة بما تم الكشف عنه في وقت سابق بحصول رئيس ” فيفا” السابق جوزيف بلاتر وعدد من أعضاء الاتحاد على رشاوى ضخمة من قطر لتفوز الأخيرة بتنظيم مونديال 2022 ، ما فتح باب التكهن باحتمال سحب شرف تنظيم البطولة من الدولة المتهمة بدعم وتمويل الإرهاب في عدد من دول العالم .

وتاريخ قطر ملطخ بخزي وعار الصفقات المشبوهة في كافة المجالات وتتكشف يوميا خيوط عدد من هذه الفضائح التي تؤكد أن الدوحة تفتح خزائنها في محاولة لشراء كل شيء مهما كان ثمنه لكنها تغفل أن بعض الشرفاء وهم للأسف قلة ثمنهم غال جدا وضمائرهم وذممهم ليست معروضة للبيع .  

 واظن أننا لا يمكن أن ننسى “صفر المونديال” عندما فشلنا في الحصول على أي صوت في سباق اختيار البلد المنظم لكأس العالم 2010 بينما حصلت جنوب أفريقيا على 14 صوتا والمغرب على 10 أصوات ، قبل الانتخابات بأيام طالب القطري محمد بن همام الذي كان رئيسا للاتحاد الآسيوي لكرة القدم ويشغل مناصب مهمة في الاتحاد الدولي أحد أعضاء اللجنة المنظمة للملف المصري بالانسحاب لأن مصر لن تحصل على أي صوت ، وعندما استفسر منه المسؤول المصري أجاب ابن همام :” لأنكم لم تدفعوا  ؟! .”

وبعد التهكم على الملف المصري واتهام مسؤوليه حينها بالفشل ، مرت الأعوام وتم الكشف عن تورط مسؤولين في الاتحاد الدولي (فيفا) بالحصول على رشاوى في منح كأس العالم لجنوب إفريقيا 2010، بحسب ما ذكرت النائبة العامة الأمريكية لوريتا لينش.  

أما محمد بن همام  “عراب الصفقات المشبوهة ” فقد طرده الاتحاد الدولي بعد صدور حكم  بإيقافه  مدى الحياة عام 2012، بسبب فضيحة مالية تتعلق برشوة أعضاء في الفيفا للتصويت لصالحه خلال حملته للفوز برئاستها في مواجهة بلاتر.

إضافة إلى أن ابن همام بحسب  صحيفة “صنداي تايمز” اتهم باستخدام ثروته واتصالاته لحشد التأييد لصالح ملف قطر لتنظيم مونديال 2022 . كما ذكرت صحيفة “صنداي تايمز”، أن نائب رئيس الفيفا السابق قدم خمسة ملايين دولار لكبار مسئولي كرة القدم، وأن بن همام استخدم 1.7 مليون دولار لتأمين الأصوات الأسيوية الرئيسية.

ووفقا لوثائق ورسائل بريد الكتروني اطلعت عليها أيضا هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي)، شارك بن همام “في تأمين صفقة تصدير الغاز الطبيعي من قطر إلى تايلاند بوساطة شارك فيها عضو اللجنة التنفيذية في الفيفا التايلاندي وراوي ماكودي، الذي نفى تلقيه أي امتيازات مقابل تلك الصفقة”.

عن حسام ابو العلا

حسام ابو العلا

شاهد أيضاً

د. إيناس الهياتمي تكتب : الثقة بالنفس عنوان النجاح

كثيرا ما تمر عقبات فى حياتنا تحول دون إنجاز ما رسمناه لأنفسنا من خطط مستقبلية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *