الإثنين , فبراير 19 2018
الرئيسية / أخبار هامة / خالد المصري لـ”صوت الشعب”: بدايتى فى التمثيل جاءت بالصدفة

خالد المصري لـ”صوت الشعب”: بدايتى فى التمثيل جاءت بالصدفة

تعلمت من يوسف شاهين ..وكنت أتمنى العمل مع محمود عبدالعزيز وأحمد زكى

أجلت المسرح من أجل أحلامى في السينما والتليفزيون

خالد المصري .. فنان شاب من مواليد الاسكندرية، يعشق التمثيل وهدفه في الحياة رفع علم مصر داخل استديوهات هوليوود والوصول للعالمية.

سافر مع عائلته وحصل علي شهادة الإبتدائية من مدرسة فراينت بإنجلترا وهناك كان له بعض التجارب المسرحية بالانجليزية، ثم عاد إلي مصر ليلتحق بالإعدادية وبعد مرحلة الثانوية العامة، إلتحق بالمعهد العالي للفنون المسرحيه قسم التمثيل و الاخراج، ولم يكمل دراسته بالمعهد بسبب انشغاله بتجارب مسرحية بقصور الثقافه و قطاع الثقافه الجماهيريه بالاسكندريه و بتصوير عدة تجارب للسينما المستقله و الافلام القصيرة.

حرصت “صوت الشعب” علي محاورة الفنان الشاب لمعرفة كيف كانت بدايته في التمثيل وأهم أعماله وطموحاته في الفترة المقبلة، خلال السطور التالية.

في البداية كيف كانت بدايتك في التمثيل؟

بدايتى جاءت عن طريق الصدفة، من خلال مقابلة مع المخرج القدير الراحل يوسف شاهين، الذى أسند لي دور ثانوى في فيلم “هى فوضى” مع الراحل خالد صالح، بالفعل كانت البدايه لمسيرتي بالسينما، واستفدت كثيرا من المخرج الراحل.

وأين ذهبت بعد هى فوضي؟

ابتعدت فترة طويلة عن الاضواء نتيجة ظروف شخصية، ومن ثم عدت العام الماضي، بعد 10 سنوات من الغياب بمسلسل “الاب الروحي” عن طريق ترشيح المخرج المنفذ للعمل تامر حمزه لمخرج العمل بيتر ميمي الذي دعم ترشيحه و تجسيده لمرحلة الفلاش باك من شخصية هاشم الدهبي التي جسدها الفنان احمد راتب رحمة الله عليه.

ثم الظهور الخاص في مسلسل “حلاوة الدنيا” مع المخرج حسين المنباوي، وبطولة الحلقة الأخيرة من الجزء الثاني لمسلسل “قضاه عظماء” ايضا بموسم رمضان 2017، مع المخرج السوري القدير عبد القادر الاطرش.

 

من الممثل الذى تتمنى العمل معه؟

كان من ضمن احلامي الوقوف في مشهد واحد مع الراحلين “محمود عبد العزيز والقدير أحمد زكي”، واتمني أن أقف أمام  “محمود حميده و الفخراني واتمني ايضا العمل مع كبار النجوم مثل “أحمد عز والسقا وكريم عبدالعزيز وهاني سلامة وأحمد حلمي”، ومن النساء “نيللي كريم وغادة عبدالرازق ومنه شلبي وياسمين عبدالعزيز وهند صبري”.

ومن الذى استمتعت بالعمل معه؟

استمتعت جدا بالعمل مع القدير لطفي لبيب، والفنان جمال عبدالناصر.

ماذا عن أعمالك في الفترة القادمة؟

اتمني ان اشارك فى السباق الرمضاني المقبل، بعمل جيد لا يشترط فيه حجم المساحة بقدر ما اتمني ان يكون الدور مكتوب بالشكل الدرامي المتقن لدرجة تجعلني اتواجد امام جمهوري بشكل لائق وابرز فيه كل طاقاتي وإمكانياتي.

وأي مدرسة فنية تنتمى لها؟

أنا من تلاميذ مدرسة التقمص التي انشأها المخرج “قسطنتين ستانسلافيسكي”،  في تناول الشخصيه التي اجسدها  وهي من أصعب وأهم وأبرز مدارس التمثيل.

وماذا عن السينما؟

اسعي جاهدا خلال الفترة القادمة للعمل بالسينما وبالفعل تلقيت عرضا من إحدى شركات الإنتاج، ولكنى مازلت أقرأ السيناريو، قبل الموافقه عليه و من ثم جلسات العمل علي الدور مع المخرج.

وهل يوجد عروض مسرحية؟

أري إنني لم اتجه للمسرح خلال هذه الفتره قبل أن أحقق أحلامى وطموحاتى في مشواري السينيمائي والدرامي أولا.

ولكن المسرح بيتي و بدايتي و سيظل ابي الروحي في المشوار للابد منه و اليه اعود.

هل توقعت النجاح الكبير لـ”الأب الروحى” ؟

الأب الروحي طبعا نجح جدا الحمد لله و كان بالنسبالي بصيص الأمل بعد طوال غياب و ده أداني تفاؤل كبير بالعودة و جعلني أتمني تكرار تجربة جميلة زي دي مع شركة انتاج ناجحة جدا زي مجموعة فنون مصر اللي اتمني اكون ابن من ابنائها و مع مخرج قوي زي بيتر ميمي.

 

هل تتخوف من شئ في التمثيل؟

انا أكثرحاجة بتشغلني في حياتي وهدفي الوحيد هو فكرة التاريخ، معنديش استعداد ابدا أن لما يكرمني ربنا وأتجوز وأنجب فى يوم من الأيام حد من أولادي يتكسف من مشهد لي قديم، وهى دي اكثر حاجة بحب أحافظ عليها.

ومش ولادي بس، لا أجيال مصر كلها والأطفال كلهم، ليه أخلي طفل يتجرح من مشهد يأذيه.

 

عن نورهان عمرو – شيماء الغمرى

شاهد أيضاً

تدريبات جديدة للبحرية المصرية والفرنسية غدا

تستعد وحدات من القوات البحرية المصرية والفرنسية، لتنفيذ التدريب البحري المشترك “كليوباترا 2018″، الذي يبدأ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *