الرئيسية / أخبار / رئيس مجلس النواب:أفريقيا رقمًا مهمًا في المعادلة الدولية
الدكتور على عبد العال رئيس مجلس النواب

رئيس مجلس النواب:أفريقيا رقمًا مهمًا في المعادلة الدولية

قال على عبد العال، رئيس مجلس النواب، يسعدني بمناسبة افتتاح الجلسة المشتركة للبرلمانين الإفريقي والعربي أن أرحب بكم مجددا على أرض مصر، أرض المحبة والسلام.
وأضاف، إذا كنا بالأمس قد احتفلنا سويا بذكرى مضى مائة وخمسين عاما، على الحياة النيابية المصرية، فإننا اليوم نجتمع في لقاء مشترك، يضم أعضاء برلمان عموم أفريقيا، وأعضاء الاتحاد البرلماني العربي، للتباحث حول كل ما يهم أمتنا العربية وقارتنا الأفريقية”.
وتابع “لقد شهدت العلاقات المصرية- الأفريقية، في عهد الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، نقطة تحول هامة، إذ قامت مصر بدعم حركات التحرر الوطني الأفريقي، الساعية إلى نيل الاستقلال في مواجهة الاستعمار، الذي فرض هيمنته على بلدان أفريقيا وخيراتها”.
وقال “بفضل الجهود المشتركة بين مصر، وحركات التحرر الأفريقية، تمكنت ثلاثون دولة أفريقية من نيل استقلالها وتحرير إرادتها حتى عام 1963، فكانت بذلك نواة لمنظمة الوحدة الأفريقية، والتي اتخذت من “أديس أبابا” مقرا لها، ثم كان الاتحاد الأفريقي، الذي يضم في عضويته في الوقت الحالي، 54 دولة أفريقية”.
وأضاف “منذ هذا الوقت، أصبحت أفريقيا رقما مهما في المعادلة الدولية، وبدأت دول القارة في تنمية مواردها، والسعي إلى التواصل مع الدوائر المحيطة بها، كما حفلت علاقتها بمصر بأولوية هامة ومتميزة، تقوم على التعاون والتنسيق المشترك في كافة المجالات”.
وقال عبد العال إن مصر عادت بكل قوة وعزم، إلى شقيقاتها في أفريقيا، من أجل إقامة تعاون وثيق وبناء.. في إطار من احترام المصالح المشتركة، وتسعى مصر إلى تعميق هذه الأواصر أكثر وأكثر، في إطار من تحقيق المصالح والمنافع المشتركة والمتبادلة، وهذا ما نص عليه دستورنا، الذي أكد عمق العلاقات العربية والأفريقية لمصر، وهو توجيه من الشعب واضع الدستور لجميع السلطات في البلاد، على تحقيق تلك الالتزامات الدستورية”.
ونوه عبد العال بأنه في مايو الماضي، شارك مجلس النواب المصري، في جلسات البرلمان الأفريقي التي عقدت في “جوهانسبرج” بجنوب أفريقيا، حيث أعلن عن عودة مصر إلى البرلمان الأفريقي، بعد انقطاع دام لثلاث سنوات سابقة.
وأضاف “تحدثت يومها أمام البرلمان الأفريقي، وأكدت ضرورة بناء شراكة إستراتيجية مستديمة مع دول القارة السمراء، حكوميا وبرلمانيا، ذلك أن التحديات المشتركة بيننا، تكاد تكون واحدة”.
وتابع “أهم هذه التحديات مواجهة التطرف والإرهاب، الذي يستهدف تقويض مؤسسات الدولة، وبث الفتن، والاعتداء على حقوق الإنسان.. ومن هذه التحديات أيضا، التحديات المرتبطة بالتنمية الاقتصادية الشاملة لبلداننا العربية والأفريقية، وقد حان الوقت لتعاون عربي- أفريقي يدفع بلداننا إلى مزيد من النمو والتقدم”.

عن محمد فتحي الشريف

شاهد أيضاً

استشاري الطاقة الحيوية أحمد شعبان يبرز أهمية تناول الطعام الصحي على الإنسان

كتبت هدي العيسوي أكد استشاري العلاج بالطاقة الحيوية والريكي والحاسة السادسة جراند ماستر أحمد شعبان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *