الرئيسية / مقالات / راجح الممدوح يكتب: أراجوزات التطبيل في الوسط الرياضي

راجح الممدوح يكتب: أراجوزات التطبيل في الوسط الرياضي

مازلنا نعيش في هوة من الإنحدار في الأخلاق داخل المجتمع المصري عقب ثورتين وتغيير أكثر من 7 حكومات تم تشكيلها على المواطن الغلبان ومع هذا لم يتعظ أحدا ففسدت الأخلاق وانهارت النوايا واسودت العقول والقلوب معا على حد سواء وكأننا أصبحنا نعيش لنأكل ونشرب فقط ونجاهد من أجل السعي على كسب لقمة العيش دون النظر لأي اعتبارات أخري من شأنها أن تعيد لنا التوازن النفسي والعقلي في تصرفاتنا اليومية في الحياة وتعيد لنا الإحساس بالمسئولية والشعور بها تجاه هذا الوطن الذي مازال يبحث عن شعب حقيقي يحبه ويقدره كما عاش أجدادنا وآباءنا من قبل لا يملكون سوي القليل من مؤنة العيش لتعينهم على التواجد في الحياة فقط .

أما حالنا الآن فهو شيئ مؤسف ومخزى للغاية فيا ليت أجدادنا ظلوا أحياء بيننا كي يعلمونا حب الوطن من جديد بعد أن خابت وخسرت العقول بسبب سطحية وضحالة الفكر الأعمى الذي بدل فينا القيم والأخلاق الي تبلد وجمود في كل شيئ سوي أننا نعيش فقط لأنفسنا دون أي غال و نفيس نضحي من أجله كما ضحي من سبقونا .

أفزعني كثيرا ما رصدته من قصص حقيقية وروايات واقعية ليست من درب الخيال على الإطلاق في الصراع الناشب حاليا بين أراجوزات التطبيل في الوسط الرياضي بشكل خاص وكأن الذي ينتقد ويدعي الشفافية والوضوح يفعل هذا من أجل التقرب والسعي من الشخص أو المسئول الذي يقوم بالتقطيع فيه فإذا تم المراد من رب العباد ونال ما يسعي إليه سقط قلمه واغمده في جيبه بحثا عن جمع المصلحة واللهث وراء أطماعه عند المعز أملا في جنيهات تجلب له العار والخزى ابد الدهر فهذا ما جعل الإعلام الرياضي صحافة وإعلام يتراجع بشكل كبير بسبب عدم وجود رجال يقدرون دورهم  الحقيقي في تغيير الأوضاع بسبب النقد البناء المستقيم رحم الله رجال وشيوخ وأباطرة النقد الرياضي الكبار في زمن كانت فيه النفوس عندهم أعز ما يملكون .

لم أجد أي إجابة حقيقية عن ما شاهدته من الحقد والغل من جانب جماهير الأهلي نكاية في هزيمة الزمالك وخسارته اللقب الإفريقي على يد فريق صن داونز بطل جنوب إفريقيا إلا أنني توصلت إلي حقيقة واحدة وهي أن هذا هو السبب الأساسي في فشلنا وعدم تأهلنا لكأس العالم منذ 26 عاما لأن هذا الجو وهذه المشاعر الفظيعة التى تحمل الكراهية بين جماهير القطبين الكبيرين لن ينم عنها إنكار للذات وحب فانلة المنتخب وهو ما يحدث حاليا عند كل معسكر للفراعنة فنرى الانقسامات داخل المعسكر مع أننا في النهاية مصريين ونلعب لصالح واسم هذا الوطن الغالي .. وللحديث بقية إن شاء الله .

=======================================================

( بوابة صوت الشعب).. منبر لكافة الآراء والاتجاهات مادامت تلتزم بالمعايير المهنية والثوابت الأخلاقية والدينية والاجتماعية وتراعي المصلحة الوطنية .. والمقالات المنشورة تعبر عن وجهات نظر الكتاب .

عن محمد فتحي الشريف

شاهد أيضاً

حسن إسميك يكتب: “دين.. تكنولوجيا.. سلام”

  نعيش في هذا المشرق الكئيب منذ عقود كثيرة ما يمكن تسميته بـ”لعنة الحضارة”، هنا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *