الرئيسية / مقالات / راجح الممدوح يكتب …جبلاية أبو ريدة !

راجح الممدوح يكتب …جبلاية أبو ريدة !

لم يراودني أي شك قبل انتخابات اتحاد الكرة والتي فاز بها المهندس هاني أبو ريدة وقائمته لاسيما الثنائي حسن فريد الذي تعرض للمؤامرة والصخرة وائل جمعه الذي خانه ذكاؤه للمرة الثانية ليطيح بنفسه من خارج أسوار الجبلاية في انتخابات درامية مثيرة سيطر عليها المال والنفوذ والمؤامرات بين كل المتنافسين فيها مع أعضاء الجمعية العمومية التعاونية التابعة للاتحاد المصري لكرة القدم بأن لا يجلس الزعيم البورسعيدي على كرسي رئاسة الكرة في مصر بالرغم أنه لم يكن نجما أو لاعبا سابقا في الملاعب المصرية مقارنة بالنجوم التي وطأت أقدامهم الملاعب وهتفت لهم الجماهير وتغنت بأسمائهم سنوات وسنوات مليئة بالانتصارات والانكسارات أسعدت وأبكت الجماهير ومحبي لعبة كرة القدم في مصر .

لم أشك يوما  أن هناك بادرة أو حتي شعاع وبصيص من الأمل للتغيير لكنها نفس الوجوه ونفس الملامح غابت لسنوات وعادت أكثر من الأول كى تتصدر المشهد من جديد وتحكم وتتحكم في مقاليد الأندية والمنتخبات الوطنية بلا رحمة أو هوادة بالرغم من فشلهم الذريع سابقا في تأهل الفراعنة لمونديالات كأس العالم الماضية منذ ايطاليا 90 مع الجنرال الراحل محمود الجوهري الذي أثبت بأن نظرية ( سمك . لبن . تمر هندي )  لم ولن تنفع في نهوض كرة القدم فى مصر أبدا ما حيينا وها هي تتحق نظرية الجنرال التى رفضها منذ أن عاد أيام مجلس سمير زاهر مديرا فنيا للجبلاية ليواجه حربا ضروس وشعواء من جانب أبناءه الثلاثي أحمد شوبير وأيمن يونس ومجدى عبد الغني ليرفض أسلوبهم الذين أرادوه لإدارة حال كرة القدم في مصر بعد رفضهم فكرته تطبيق نظام الدوري الأوليمبي تحت سن 23 عاما ليتمكن الثلاثي بنظرية السمك واللبن والتمر هندي في الإطاحة بالعظيم الراحل محمود الجوهري ليعود بعدها لدولته المفضلة الأردن ويعود في تابوت جثة هامدة متوفيا بعد صراع مرير مع المرض .

أما ما يحدث في الجبلاية حاليا من نفوذ وتسلق من جانب الشركة الراعية للاتحاد أمر يدعو للعجب العجاب بسبب الغرامات الفلكية التي وقعتها الشركة بمعاونة ورعاية أحد محاميها الذي يعمل في احدي مكاتب التحكيم الدولي بالقاهرة ليتم فرض إتاوة قدرها خمسة ملايين جنيه ونصف قيمة غرامات وانتهاكات للاتحاد في حق الشركة ببطولة كأس مصر العام الماضي أمام رئيس الاتحاد نفسه المهندس هاني أبو ريدة الذي يلعب حاليا دور القاضي والجلاد في نفس الوقت لعلاقته الوطيدة والمعروفة بالشركة منذ وقت ليس بالقصير وكأن اتحاد الكرة المصري أصبح اتحاد هاني أبو ريدة لكرة القدم والتسويق الرياضي .!!؟؟

عن محمد فتحي الشريف

شاهد أيضاً

حسن إسميك يكتب: “دين.. تكنولوجيا.. سلام”

  نعيش في هذا المشرق الكئيب منذ عقود كثيرة ما يمكن تسميته بـ”لعنة الحضارة”، هنا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *