الرئيسية / رأيك يهمنا / رشا صلاح تكتب ..الحب في عرف كل هؤلاء

رشا صلاح تكتب ..الحب في عرف كل هؤلاء

سعادة تدركها  النفس ويحس بها المحيطين بك ،فيتغير وجهك إلى اللون الزاهي ويذهب لسانك إلى المفردات النقية الجميلة المعطرة ،تصرفات مثالية ،ميل نحو الحق والعفو والتسامح ،أن كان ما سبق حالة تعيش فيها فأنت تحب  حتى لو لم تعرف من تحب ،فالحب له تعريفات مختلفة ولكن لا تخرج عن السياق السابق ،مقدمة مقتضبة أطل بها على قرائي الأعزاء وابدأ حديثي عن الحب في بوابة “صوت الشعب ” الغراء .

اختلف الناس قديما  في تعريف الحب ، فكانت مختلف التخصصات والمذاهب تعرف الحب بشكل مختلف تماما اعتمادا على تركيزها والمنظور الذي تنظر منه .

فالحب كلمة لها معني لغوي وهو مأخوذ من الحُبِّ جمع حُبَّة وهي لباب الشيء وأصله ؛ لأن القلب أصل كيان الإنسان ولُبّه، ومستودع الحُبِّ ومكمنه

وهناك آخرون قالوا أن الحب هو فن معاملة الشخص المحبوب برقة و جمال . ويتم إنجاز هذا الفن، كما في الفنون كافة، من خلال الأداء الماهر والخبرة الملاحظة والدراسة والتدريب والهدف من فن الحب هو إبداع و إنشاء قواعد للحياة السعيدة مع الشخص المحبوب.

 وللحب مظاهر كثيرة سلوكيا ونفسيا وكيمائيا سوف أتعرض لها في الأحاديث المقبلة وقبل أن أختم حديثي عن  الحب أقول أن   التاريخ رصد عدد مهم من أقول الفلاسفة والعشاق والأدباء عن الحب وأذكر منها قول الكاتب والشاعر الانجليزي درايدن لم يمت أحد من الحب إلا فوق خشبة المسرح ،وقال أيضا عن الحب الفيلسوف الفرنسي (لاروشفوكو) الحب الحقيقي كالأشباح قليلون هم الذين رأوه .

وقال  (برنارد شو) الحب يستأذن المرأة في أن يدخل قلبها ، وأما الرجل فإنه يقتحم قلبه دون استئذان ، وهذه هي مصيبتنا ،بينما تري  الكاتبة ” صاند “الحب الذي يفيض عن حده غالبا ما يصبح كارثة،ويختلف علي مراد في نظرة للحب فيقول “ إذا أحبت المرأة فعلت كثيراً ، وتكلمت قليلاً” ولكن الأديب العالمي (شكسبير) يخرج عن النص ويقول “ الحب أعمى والمحبون لا يرون الحماقة التي يقترفون.

وفي النهاية أقول الحب وليد لحظة ويعيش زمننا   طويل ،إذ لم يصب بالمرض والتجاهل  فان أصيب بالمرض والتجاهل مات ومات معه القلب .

عن محمد فتحي الشريف

شاهد أيضاً

بسمة أبو السعود تكتب..يوم أن أحيوا الفن من جديد

شعورك بالإستمتاع الفنى لن تصل له إلا إذا كان حقا أمامك شئ فنى راقى إلى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *