الإثنين , فبراير 19 2018
الرئيسية / مقالات / رمضان السويفي يكتب …. ﴿ن والقلم وما يسطرون﴾
رمضان السويفي

رمضان السويفي يكتب …. ﴿ن والقلم وما يسطرون﴾

هل سئلت نفسك يوما عن أهمية القلم ،هل تري الكاتب وهو يكتب فيما يفكر ،هل وضعت الله أمام عينيك في أفعالك …أن قيمة ما تطرحه من أفكار على الآخرين في الحقيقة هو قيمتك ومقدار علاقتك مع الله هي المحك فيما تكتب .
لقد اخترت أن ابدأ في الكتابة بصفة منتظمة في أول درجات سلم الهواة لعل أصل في يوما ما إلى الاحترافية ،ليس هدفي هو الكتابة بقدر ما لي أهداف أخرى أولها إني أفكر دائما في مواقف أتعرض لها في حياتي ويقع تصرفي فيها بين السلب والإيجاب ويجيش في خاطري أنا اطرح على الناس تلك المواقف في صورة حكاية وحتى أكون صادق فيما أقول وهذا ما أرجوه سأبدأ بكلام الله عز وجل عن أهمية ما يكتبه القلم .

فقد قال تعالى: ﴿ن والقلم وما يسطرون﴾
أقسم سبحانه بالقلم وما يسطرون به وظاهر السياق أن المراد بذلك مطلق القلم ومطلق ما يسطرون به وهو المكتوب فإن القلم وما يسطر به من الكتابة من أعظم النعم الإلهية التي اهتدى إليها الإنسان يتلو الكلام في ضبط الحوادث الغائبة عن الأنظار والمعاني المستكنة في الضمائر
وقد امتن الله سبحانه على الإنسان وقال عز وجل ﴿علم بالقلم علم الإنسان ما لم يعلم﴾

فالقسم الإلهي بالقلم وما يسطرون قسماً بالنعمة، وقد أقسم تعالى في آياته بكثير من خلقه بما أنه رحمة ونعمة كالسماء والأرض والشمس والقمر والليل والنهار إلى غير ذلك حتى التين والزيتون.
فها هي رسالة رب العالمين إلى البشر أجمعين ان القلم وما يسطر به من عظيم نعم الله تعالى على البشر أجمعين وعلى قدر النعمة يجب ان تكون الأمانة فيمن يمتلك القلم وان يكون على قدر المسؤولية فيما يطرحه على الناس من أراء وأفكار وان يحافظ على ما تبقى من أخلاق هذه ألامه وان يحث في كتاباته على ما ينفع الناس ويعمل على إيجاد الحلول ويدافع عن الحق أينما كان وفى كل مكان وزمان ويحث على إيجاد روح التفاؤل والأمل وينبذ التفرقة وشق الصف والعنف والتطرف
وحتى لا أطيل عليكم فرسالتي الى كل صاحب قلم ان تحافظ على الامانه التى بين يديك ورسالتي الى القارئ ان تنتقى ما تقرءا حتى لا يتغلب عليك فكر متطرف هدام خبيث يدس السموم بين السطور دون أن تدرى وتكتشف ذلك بعد فوات الأوان .
واختم كلامي بقول الشاعر العربي حين قال .
مامن كاتب إلا سيفنى ويبقي الدهر ماكتبت يداه…… فلا تكتب بكفك غير شيئ يسرك في القيامة أن تراه .

عن رمضان السويفي

شاهد أيضاً

الإعلام الرياضى مرآة لفلسفة المجتمعات المعاصرة .. بقلم د. نورهان سليمان

يشكل الإعلام الرياضي عنصرا أساسيا من عناصر أي مجتمع رياضي مهما كانت درجة تطوره ولذلك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *