الرئيسية / رأيك يهمنا / سوزان البربري تكتب …مصر والاقتصاد الرأسمالي.. وجرائم القتل والإبادة
الكاتبة سوزان البربري

سوزان البربري تكتب …مصر والاقتصاد الرأسمالي.. وجرائم القتل والإبادة

ليس شرطا أن تتم جرائم القتل والإبادة بنحر أو قتل الأشخاص جسدياً بل هناك  الأسوأ.. القتل والإبادة المعنوية حيث تعددت أدوات القتل واختلفت أسالبيها حتى أصبحت اغلب البشرية أمواتا يسيرون على سطح الأرض، ويبقى دائما الجناة في مأمن عن اى محاكمات او اتهامات.

وما اقسي أن نقتل الانسانيه  ونستبيح كرامتها ونستعبدها لخدمة المال وندعى أننا أحرارا نعيش في ازهي عصور الحريات والديمقراطيات ونحن للإنسان غافلون  وللانسانيه قاتلون وللقلة خادمون.

النظام الرأسمالى الذى  توحش واستفحل فساده ولم يعد باستطاعة انظمه أو حكومات ان تحمى شعوبها من بعض مواطنيها الذين تمادوا في الغلو سواء طمعاً وجشعاً واحتكاراً واستعباداً لاغلبية فئات المجتمع الاخرى، والتلاعب بقوت الناس  وصحتهم واحلامهم  وعقولهم  وأمنهم واستقرارهم.

أصبحت  المفاسد تتوالد من مفسده كبرى اسمها الاقتصاد الرأسمالى والسوق الحر الذى لا تنظمه قوانين حتى قانون العرض والطلب بل باتت تنظمه منظمات تسعى لخراب الدول تحت ستار متعدد الالوان والاشكال واصبحت الدول مخترقه في ذاتها مكونه لحكومات ظل ودول ظل واقتصاد ظل حتى مواطنين ظل يتحكمون في البلاد ويسعون جاهدين وبشى الطرق لخرابها  بل إن اغلب الدول اصبحت تحارب من تدخلها إن لم ضحية تعانى من مرض المناعه الذاتية أو البكتريا الاكله للحوم. ذاتاً تنهش ذاتاً.

في مختلف  القطاعات والهيئات  والمؤسسات الحكوميه والعامه والخاصه ء، وتحول الصراع الازلي بين. الموظفي في الجهات السياديه والوزاريه والتنفيذيه والتشريعيه والقضائيه والبرلمانيه والامنيه والمحليه وكل من توالى مسئوليه امر أو رعية الى صراع منفعى ذاتى بحت

باحثين عن كراسي  ومناصب  من اجل جنى  المال اكثر والتلاعب لجنى حوافز لا يستحوقها  وتناسوا  مسئولية وجودهم وغاية وظائفهم في ظل هذا التيه مسئولية تسهيل شوؤن مواطنين ورعيه

وتحولت الاروقه الثقافيه والمؤسسات التعليميه والجامعيه الى حضانه لانتاج جيل بشرى غير صالح للمواطنة يمارس المشاركات السلبيه المجتمعيه او السياسيه في اسوء صورها

وتفسد اجهزة الرقابه والجبابه بالمحسوبيات والانا فتصبح الدوله عاجزه عن ردع المفسدين.

فيسود طغيان المواطنين بعضهم على بعض وتعانى التشريعات قصور،، والقضاء يتحول لساحه بغي  والاجهزه التنفيذيه  الى خيالات  مأته

لايستثنى من هذا احد

الافكار عاجزه عن إيجاد حلول لفوضى الانتهاكات والدمار المعنوى والانساني الذي اصابتنا. وعاصفة الكره والحقد التى استباحت نفوس البشر واستوطنت فى قلوبهم .

كيف نطالب بالحريه والكرامه والديمقراطيه ونحن بشر اصبحنا عبيداً للمال تتحكم بنا الاوراق فى حياتنا فى احلامنا فى طموحاتنا فى مصير دولنا؟؟! .

بل تهتدم الدول من اجل اقتصادها. حينما تعجز عن ايجاد آلية رادعه لضبط توحش رؤوس الاموال واحتكار واستغلال قله من فئات الشعب السيطرة على حياة مواطنين ودولة بكاملها.

بل اطاحت بكل الانجازات الحكوميه من بناء وتعمير على ارض الواقع.

ولا سبيل إلا أن يقبل الشعب المتزن على مضض هذا لان

رحى رصاص البنادق يحصد ارواح البشر والدول في كل مكان من اجل ان تبقى مصانع السلاح عامره بالمال

المال الذي اصبح النفوذ الى كل شئ وأي شئ اصبح السلطه الاقوى فوق الانسانيه والكرامه والحريه والديمقراطيه فوق الاوطان والاعراف  فوق العرض والشرف والضمير.

المال ياساده هو قضيتنا

لو استطعنا ان نجد نظام عالمى جديد لايتعامل بالمال وانما بالحصص  في المسكن والمآكل والخدمات.

لكل انسان له الحق فى المأكل والمشرب والملبس والعمل والعلاج والمأوى والتعليم والرفاهيه.

حصة من الحياة ومن وطنه لقاء العمل كما المجندين دون مال بل اجره يكون الخدمات التى تقدم له نظير عمله لثمانية ساعات .

وكل انسان يعمل فى المجال الذى يحبه او على ماهو عليه المهم العمل والانتاج .والانتاج لاجل التوزيع العادل على كل الناس والوفره منها للخارج نظير خدمات وحتى حصصه من الطعام تكون بمقدار بما يناسبه عمره وصحته لا اهدار في ثروات.

اعتقد لابد من ثوره على النظام العالمى الرأسمالى  لانه  اصبح خراب  للشعوب ومحفز على الفساد  والافساد والطغيان  وقتل الانسانيه .

    لابد من فكر اقتصادى جديد تنجو الدول والشعوب به وينجو الانسان به .

قامت الشعوب بثورات كما قالوا ضد الطغيان وتناسوا ان المال هو اكبر طغيان فساد وقهر وقتل.

=====================================================

( بوابة صوت الشعب).. منبر لكافة الآراء والاتجاهات مادامت تلتزم بالمعايير المهنية والثوابت الأخلاقية والدينية والاجتماعية وتراعي المصلحة الوطنية .. والمقالات المنشورة تعبر عن وجهات نظر الكتاب .

عن محمد فتحي الشريف

شاهد أيضاً

بسمة أبو السعود تكتب..يوم أن أحيوا الفن من جديد

شعورك بالإستمتاع الفنى لن تصل له إلا إذا كان حقا أمامك شئ فنى راقى إلى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *