الخميس , نوفمبر 23 2017
الرئيسية / رأيك يهمنا / شهادات بلا معنى (شهادات ورق)
بسمة أبو السعود

شهادات بلا معنى (شهادات ورق)

 

“إحنا فى بلد الشهادات ” مقولة شهيرة منتشرة فى المجتمع المصرى ولكن مع الوقت رُدمت هذة المقولة بالغبار.

على مر الزمان الشهادات هى الأهم هى الأمان ، وهى كانت الصراعات الدائمة بين الأباء والأبناء وكانت لهم المقولة الشهيرة التى سمعها كل الأبناء من أجيال معينة وهى “خد شهادتك وأعمل اللى أنت عاوزه”

ولكن هذة الثقافة وهذة المقولة أخرجت لنا أجيال غير مؤهلة لتخصصاتها فعلى سبيل المثال أخرجت لنا أطباء ليسوا بناجحين ولا يستحقون لقب أطباء وأخرجت مهندسين غير صالحين لهذا التخصص وغيرها وغيرها من التخصصات التى دُمرت بسبب هذة الثقافة .

ولكن الآن بعد تدهور أحوال كثيرة فى البلاد وخصوصاً الأحوال الإقتصادية أدى ذلك إلى تغيير هذة الثقافة إلى حد ما ولكن ليس على كل الأطياف والطبقات

فقد أصبح الأهم الآن هو “الحرفية” الحرفية فى كل شئ تحبه أو تستطيع فعله

وإذا كان ما تحبه لا يجدى بمقابل مادى جيد

فيكون المبدأ أن ما يجدى بمقابل مادى جيد “بأسلوب مشروع” فعليك فعله

وهذا لا يعنى إهمال الشهادة فمازالت البلد بلد الشهادات ولكن هى تشغل  الجزء الأصغر من الأهتمام ، فبجانب الشهادات لابد من وجود كم هائل من المهارات المكتسبة التى تجعلك مميز ومؤهل لشغل وظيفة ما فى مكان ما

فتتحول كلمة السر من “الشهادة” إلى “التميُز”

بدليل الإنتشار المرعب لمراكز الكورسات وورش العمل التى تعلم المهارات الحياتية من مهارات التعامل إلى حل المشكلات ومواجهتها إلى مهارات التحدث بشكل لائق إلى مهارات لغة الجسد إلى أخره

ومراكز كورسات اللغات فهى أهم الكورسات وأهم المهارات الآن فاللغات هى الأهم على مستوى العالم ليست قاصرة هذة الأهمية على بلد ما

لذلك فهى دعوة عامة إلى أولياء الأمور عدم إجبار أولادهم على دراسة لا يحبها أو لا يجد بها ذاته، وتوفير هذة الطاقة المهدرة فى دراسة غير نافعة له وهو مجبر عليها للتركيز على إكتسابه لأكبر كم من المهارات وتعلم الكثير من اللغات فى سن صغير

كما تشمل الدعوة المحافظة على مواهبهم وعدم قمعها ومساعدتهم فى تطويرها مهما كانت هذة الموهبة بسيطة فساعدوهم على تطويرها

وأعتبر نفسك تستثمر فى أبنك لترى إنجازتكما معا فيما بعد

#ساعدوا_أولادكم_على_التطوير

عن بسمة أبو السعود

شاهد أيضاً

روحانيات ..مزيفة !!

  زى مااحنا متعوديين من زمان قبل رمضان باايام بنشوف وبنسمع اغانى رمضانيه جميله ممزوجه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *