شيخ الأزهر يلتقي رئيس الوزراء العراقي

التقي فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، صباحَ اليومِ الأحد، عادل عبد المهدي، رئيسَ الوزراء العراقي، خلال زيارته للقاهرة. في بداية اللقاء، رحب فضيلةُ الإمام الأكبر برئيس الوزراء العراقي والوَفدِ المُرافِقِ له، مُبَيِّنًا أن مصرَ والعراق تربطهما عَلاقاتٌ تاريخية، وكانتَا دائمًا مِحْوَرًا مُهِمًّا للتكامُل والعمل العربيّ المُشترَك. وأشاد فضيلته بالنتائجِ الكبيرة التي حقّقها العراقُ في محاربة الإرهاب، والقضاء على تنظيم “داعش” الإرهابيّ.

 

وأضاف الإمام الأكبر: أن الأزهر الشريف يفتح أبوابه لكلّ العراقيين بمُختلِف مُكَوّناتهم، وعلى استعدادٍ لمَزيدٍ من التعاوُن في مُختلِف المجالات العلميّة والدعويّة، سواء من خلال تقديم المزيد من المِنَح للطلاب العراقيين الدارسين بالأزهر، أو تدريب الأئمة والخُطَباء العراقيين على التعامل مع أهمِّ القضايا والمشكلات التي تواجههم؛ بما يُمَكِّنُهم من الإسهام في تحقيق الاستقرار والتعايُش المجتمعيّ في العراق.

 

من جانبه،أكّد رئيس الوزراء العراقيّ، تقديرَ بلاده الكبير لدَور الأزهر المِحوَريّ في مواجهة التطرف والإرهاب، مُشيرًا إلى أن جهود الأزهر في تفنيد الفكر المتطرف شَكَّلَتْ عاملًا رَئيسًا في نجاح الحرب على الإرهاب. وأَبْدى السيد/ عادل عبد المهدي، تَطَلُّعَ العراق لرفع مستوى التعاوُن مع الأزهر الشريف؛ باعتباره أكبرَ مؤسّسةٍ إسلامية، موَضِّحًا أن الأزهر يَحظى بمكانةٍ كبيرة بين أبناء الشعب العراقي بكلّ مُكَوّناته وأَطْيافه؛ بسبب مَواقِفه المخلصة والحياديّة تُجاهَ العراق، وكَونِه -على مَرِّ تاريخِه- مظلّةً جامعةً لكلّ أبناء الأُمّة.

مقالات ذات صلة