وكاد الاصطدام يقع في وقت متأخر في 17 أكتوبر، عندما قامت طائرة روسية كانت تواكب طائرة تجسس أكبر حجما، بمناورة قرب طائرة حربية أميركية، بحسب الفريق في سلاح الجو الأميركي جيف هاريغان.