الرئيسية / مقالات / عيون وآذان (أنصار إسرائيل ينقلون جرائمها الى الآخرين)

عيون وآذان (أنصار إسرائيل ينقلون جرائمها الى الآخرين)

 

ولا ميديا ليكود في الولايات المتحدة واللوبي اليهودي، وعصابات الشر المؤيدة لإسرائيل في أوروبا، لما سمعت بأكثر من نصف المادة المعارضة لإسرائيل وجرائمها ضد الفلسطينيين.

هم ينشطون في الرد، فأقرأ مع الرد الخبر الأصلي الذي أثارهم. الخبر الأهم منذ أكثر من عشر سنوات هو حملة «مقاطعة وسحب استثمارات وعقوبات» ضد إسرائيل التي تنشط في جامعات أميركية وأوروبية، وتؤيدها منظمات حول العالم ورئيس الكنيسة دزموند توتو في جنوب أفريقيا.

قرأت أخيراً أن هناك فلسطينيين يريدون التعايش مع إسرائيل. أقبل ذلك بعد قيام دولة فلسطينية في 22 في المئة فقط من أرض فلسطين. إسرائيل وكل ما لها مجرد خرافة توراتية أو إشاعة.

قرأت في موقع لهم حملة على عمر البرغوثي لأنه من مؤسسي الحملة ضد إسرائيل، وأيضاً الحملة الأخرى لمقاطعة إسرائيل أكاديمياً وثقافياً. «التهمة» ضده أنه درس في جامعة تل أبيب، أسأل هل كان يستطيع أن يدرس في هارفارد ورفض؟

العالم كله يكره إسرائيل، ولا أقول اليهود، بل أقصد الحكومة النازية الجديدة التي تحتل وتقتل وتدمر. وأقرأ في مجلة أميركية ليكودية هي «ويكلي ستاندارد» أن أعضاء ديموقراطيين في الكونغرس نفوا أن يكونوا شركاء في احتفال ينتصر لمقاطعة إسرائيل. طبعاً، هم ينفون لأن اللوبي سيحاربهم بالمال والكذب، إلا أن اعترافهم بوصول كره إسرائيل إلى بعض أعضاء الكونغرس خطوة جديدة على الطريق.

القارئ لا يعرف مدى حقارة إسرائيل وأنصارها إلا عندما يقرأ أن ليكود أميركا وأوروبا يهاجمون البابا فرنسيس لأنه لا يؤيد إسرائيل «على عَمَاها» كما تفعل غالبية في الكونغرس الأميركي. هم يشيرون إلى كتب ألّف معظمها يهود موالون لإسرائيل، وبينها كتاب عنوانه «الإذعان» للفرنسي اليهودي ميشال ويلبك. باختصار التهمة لأوروبا أنها خضعت للإسلام والمسلمين، وهذا لم يحدث ولن يحدث.

أتوقف هنا لأقول أنني أيدت هيلاري كلينتون للرئاسة الأميركية، كما أيدت زوجها قبلها، فأنا أعرفهما ورأيت بيل كلينتون وحدثته في مؤتمرات عالمية. تأييدي زوجته زاد وأنا أقرأ الحملات عليها. هم يتحدثون عن صحتها ويتجاهلون رفض دونالد ترامب كشف سجله الصحي كاملاً، أو بيانات الضرائب التي يدفعها، إذ يبدو أنه لا يدفع ضرائب رغم أنه بليونير.

آخر ما قرأت من حملاتهم على الزوجَيْن كلينتون كان مقالاً عنوانه «كلينتون الاثنان قنبلتان نوويتان». بيل كلينتون لم يخض حرباً زُوِّرَت أسبابها عمداً، ولم يتسبب في قتل مليون عربي ومسلم ومعهم مئات من جنود أميركا الشباب، وزوجته مثله، فهما حتماً ليسا من نوع جورج بوش الابن الذي أدار المحافظون الجدد، وغالبيتهم يهود وليكود من أنصار إسرائيل، الإدارة باسمه، وارتكبوا جرائم حرب لا يمكن أن تُنسى أو يُغفَر لمرتكبيها.

هل يصدق القارئ أن مقالاً لهم يقول أن هناك جفافاً في إيران، وأنها لا تستعين بإسرائيل المتقدمة في تحلية مياه البحر؟ الواقع أن مسؤولين إيرانيين كباراً أعلنوا أنهم مستعدون للتعاون مع كل دول العالم لحل مشكلة الجفاف، باستثناء إسرائيل. مقال آخر يكرر بضع مئة مقال سبقه عن تنازلات لإيران في الاتفاق النووي. إيران لا تملك قنبلة نووية وإسرائيل تملك ترسانة منها. هم لا يتحدثون عمّا يملك بلد، وإنما يتحدثون عمّا لا يملك بلد آخر. هم أنصار الإرهاب الإسرائيلي ولا سلام معها أو معهم.

نقلاً عن صحيفة “الحياة اللندنية “

عن محمد فتحي الشريف

شاهد أيضاً

حسن إسميك يكتب: “دين.. تكنولوجيا.. سلام”

  نعيش في هذا المشرق الكئيب منذ عقود كثيرة ما يمكن تسميته بـ”لعنة الحضارة”، هنا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *