فلسطين.. دعوات لعصيان عام في مواجهة صفقة القرن

وكالات

دعا ممثلو فصائل ”منظمة التحرير“ الفلسطينية ومؤسسات المجتمع المدني وشخصيات مستقلة، إلى هبة شعبية في كافة المحافظات ومخيمات وتجمعات الفلسطينيين في الشتات، في مواجهة ما يسمى ”صفقة القرن”، وتزامنًا مع ورشة اقتصادية في إطار هذه الصفقة دعت إليها الإدارة الأمريكية، من المقرر أن تعقد في العاصمة البحرينية المنامة يومي 25 و26يونيو الجاري.

وقال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية واصل أبو يوسف، في اجتماع عقد في بلدية البيرة، اليوم الأحد، إنّ ”هذا الاجتماع واحد من سلسلة لقاءات تجمع كافة قوى المجتمع، لوضع برنامج فعاليات جماهيري لمواجهة الخطط والإجراءات الأمريكية والإسرائيلية، التي تستهدف شطب حقوق الشعب الفلسطيني“.

وأضاف في تصريح نشرته وكالة ”وفا“ الفلسطينية: ”المطلوب فعل كفاحي في مواجهة صفقة القرن، وشقها الاقتصادي المتمثل بورشة البحرين، ورفضًا لكل السياسات الأمريكية“.

وأشار إلى أنّ ”هناك موقفًا فلسطينيًا جامعًا برفض المشاركة في هذا الاجتماع (ورشة البحرين)، ودعوة العرب لعدم المشاركة، لأن حقوق الشعب الفلسطيني لا يمكن مقايضتها بالأموال“.

وقال أبو يوسف، إنّ الفعاليات الجاري بلورتها ”ستكون في إطار نضالي، على خطوط التماس وليس في مراكز المدن، وستتم بالتنسيق مع لجنة المتابعة العربية في أراضي 48، ومخيمات اللجوء، وتجمعات الفلسطينيين في جميع أنحاء العالم“.

وفي السياق ذاته، أعلن أبو يوسف عن فعالية مركزية، يوم الجمعة المقبل، في بلدة جيبيا شمال رام الله، وأخرى مركزية جماهيرية واسعة يجري التخطيط لها وسط رام الله يوم 24 يونيو، تزامنًا مع انعقاد ورشة البحرين، وسيتم تنسيق هذه الفعالية مع كافة القوى والفصائل، في الضفة وغزة والشتات.

بدوره قال تيسير خالد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير في منشور له عبر ”فيسبوك“، إنه ”يجب تغيير قواعد الاشتباك مع سياسة حكومة إسرائيل“.

وأضاف: ”ليس أمامنا بعد التحولات الواسعة في سياسة الإدارة الأمريكية‘ ودعمها غير المحدود وغير المسبوق للسياسة العدوانية الاستيطانية لإسرائيل، وتنكرها المطلق للحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني وحصرها هذه الحقوق في الحدود التي وردت في وعد بلفور الشؤوم وصك الانتداب على فلسطين، غير تغيير قواعد الاشتباك مع سياسة حكومة بنيامين نتنياهو وبدء الاعداد لعصيان وطني شامل في وجه الاحتلال باعتباره الخيار السياسي الرئيسي والجوهري للتحرر من الاحتلال وإنجاز الاستقلال“.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.