وقالت نصر إن مصر تجري محادثات بلغت مراحلها المتقدمة مع دول أوروبية للحصول على قروض ثنائية قيمتها 800 مليون دولار، مع توسعها في جهود محاربة الفقر وتخفيف الضغوط الناجمة عن الإصلاحات الاقتصادية.

وأضافت أن شريحة ثانية حجمها مليار دولار من قرض مقدم من البنك الدولي، قيمته الإجمالية ثلاثة مليارات دولار لدعم الميزانية ستصل قبل نهاية السنة، بعد صرف الشريحة الأولى في وقت سابق من العام.

وأفادت أن شريحة ثانية قيمتها 500 مليون دولار من قرض مماثل بقيمة 1.5 مليار دولار من البنك الإفريقي للتنمية متوقعة قبل نهاية السنة أيضا.

ونجحت الحكومة المصرية، الجمعة الماضية، في تحقيق خطوة هامة على طريق الاستقرار والتنمية، وذلك بعد أن تلقت 2.75 مليار دولار، وهو القسط الأول من قرض صندوق النقد الدولي الذي تبلغ قيمة مليارات الدولارات.