الرئيسية / فن / لطيفة تتعرض لهجوم من بعض التوانسة بسبب تبرعها لـ”تحيا مصر”

لطيفة تتعرض لهجوم من بعض التوانسة بسبب تبرعها لـ”تحيا مصر”

 

 

تبرعت مؤخرا وأمام الملايين بريع إيرادات البومها الأخير “أحلي حاجة فيا” لصالح صندوق تحيا مصر من خلال برمج “كل يوم “مع عمرو أديب، تعرضت النجمة التونسية لطيفة لهجوم من بعض التوانسة بسبب عدم أهتمامها بالتبرع لتونس كما قالوا مثلما فعلت مع مصر ,كما تعرضت لهجوم من شخص أخر بسبب تبرعها لنظام السيسي الذي وصفه بالانقلابين،وكان يجب عليها الا تدعمهم بهذا الشكل ،هذا الهجوم أضطر النجمة الكبيرة أن تخرج عن صمتها وأن تدافع عن تصرفاتها، وأن تكشف عن حجم التبرعات والمساعدات التي قامت بها من أجل بلادها تونس وذلك من خلال بيان كتبته علي صفحاتها الخاصة بالتواصل الاجتماعي حيث قالت : ” تابعت حلقة الليلة من برنامج الإعلامية مريم القاضي 24\7 على قناة الحوار التونسي، وآسفت كثيراً أن تتحول نهاية الحلقة إلى منبر للهجوم عليا للتشكيك بحبي وانتمائي وعطائي لبلادي الغالية تونس، وإن كنت عادة لا أفضل الرد خاصة عندما ينحدر الحوار لهذا المستوى المليء بالحقد والمغالطات، إلا أنني أجد نفسي مضطرة للرد على محمد أبو غلاب الذي كنت أتمنى أن يتحرى الدقة قبل أن يتكلم عن دون علم ودراية وهو الذي يفترض أن يكون من الإعلاميين وأشد الحريصين على مصداقية كلامه، فكيف له أن يجزم بأنني لم أقدم دينار واحد لبلدي والقاصي والداني يعلم ما قمت به من واجبات تجاه بلدي تونس، وهو ما ذكره به خلال الحلقة السيد لطفي العماري بأنني وبفضل من الله قمت قبل أشهر بالتبرع لإعادة ترميم المدارس بحملة مدرستك أمانة، فليست لطيفة من تنتظر التوجيهات والتنظير من أشباه الوطنيين لتتبرع لبلادها، فإن كنت لا تعلم فلتسأل قبل أن تتكلم عن ما قدمته لتونس منذ بداياتي ليومنا هذا، ولتعلم إن كنت قد قدمت دينار أم ملايين الدينارات بحفلات وحملات خصص ريعها ومداخيلها لدعم مؤسسات وطنية تعنى بخدمة الشعب التونسي، بداية من حملات الراحل نجيب الخطاب لدعم ضحايا الفيضانات مروراً بحملات صناديق التضامن الاجتماعي وصولاً لجذب مجوهرات شوبار العالمية لتساهم مع جمعية روتا الخيرية بملايين الدنانير لبناء مدارس في تونس، وأن زرت صفحاتي الرسمية والروابط أدناه ستطلع وتشاهد ما تجهله من حقائق، لأننا أحوج ما نكون في تونس لإعلاميين مثقفين ينقلون الحقائق.

 

وإن كنت كلفت نفسك وشاهدت المقابلة كاملة ببرنامج “كل يوم” لكنت أدركت أنني مثلما تبرعت بالمداخيل الرقمية لتوزيع ألبومي الأخير أحلى حاجة فيا في مصر لصالح صندوق تحيا مصر، فإنني تبرعت كذلك بالمداخيل الرقمية لتوزيع ذات الألبوم في تونس لصالح جمعية ناس الخير، وقد ذكرت ذلك صراحة بغلاف الألبوم الذي اعيد نشره هنا، ومثلما سلمت الشيك لتحيا مصر بعدما تسلمته من شركة مزيكا والسيد محسن جابر مالك الشركة الموزعة لألبومي سأقوم بتسليم الشيك لجمعية ناس الخير فور تسلمه من الشركة الموزعة لألبومي في تونس، كما وأنني أرفض ما جاء على لسان شاكيب درويش تجاه مصر، فإن كان تبرعي لنظام انقلابي أو غير انقلابي كما قلت فهذا أمر لا يعنيك ولا يحق لك أن تجبرني على الجهة التي ارغب بالتبرع لها، ومصر هي أم الدنيا وستبقى أم الدنيا.

 

 

بالنهاية.. رغم كل الحقد الذي لمسته بكلامكم، ورغم محاولاتكم التقليل من اسم لطيفة والإساءة له، سأضل كما ربتني تونس محبة لكل العرب، وسأضل ما حييت أدعم مصر التي قدمتني نجمة لتونس وللعرب، وسأضل أدعم ليبيا وفلسطين وسوريا والعراق وسينبض قلبي التونسي بحب كل بلد عربي بعيد عن التعصب الأعمى الذي انجرفتم إليه.. كَرِهَ مَن كرهْ وأحبَّ مَن أحبْ.

 

 

عن محمد فتحي الشريف

شاهد أيضاً

صابرين تثير الجدل بدون حجاب من جديد

صوت الشعب  اثارت الفنانة صابرين، حالة من الجدل بعد ظهورها الأول بدون حجاب في حفل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *