محامي يتقدم ببلاغ ضد مطلق شائعة “وزير النقل”

 

وتقدم المحامي، سمير صبري، ببلاغ للنائب العام ونيابة أمن الدولة العليا، ضد خالد وجيه عبدالعزيز، اتهمه فيه بترويج شائعة وزير النقل، ونشره أخبارًا كاذبة وترويج الشائعات على سند من القول وتناقلته أغلب وسائل الإعلام المحلية والدولية، والذي اتضح أنه متوفى منذ 11 عامًا.

وأضاف صبري في بلاغه، أن المبلّغ ضده نشر عقب حادث قطار محطة مصر واستقالة وزير النقل هشام عرفات تغريدة على موقع ”تويتر“ تحتوي أخبارًا كاذبة، وذلك بادعائه تعيين من يدعى ”محمد وجيه عبدالعزيز“ وزيرًا للنقل والمواصلات، والذي تبين عقب ذلك أنه متوفى منذ 11 عامًا.

وتابع: ”جاء بالتغريدة سالفة الذكر، الآتي: تعيين الدكتور مهندس محمد وجيه عبدالعزيز وزيرًا للنقل والمواصلات وحلف اليمين بعد غد، هو صاحب إنشاء جميع محطات وأنفاق السكة الحديد المطورة بفرنسا، وصاحب الطفرة في السكك الحديدية التي حدثت بالسويد على مدار 18 سنة الماضية، حاصل على الأوسمة العليا من فرنسا في السكك الحديدية.. ربنا يوفقه“.

وقال صبري: ”إن فعل المبلغ ضده يشكل أركان جريمتي نشر أخبار كاذبة وترويج الشائعات، وذلك كله من شأنه إثارة البلبلة وتكدير الأمن العام والسلم الاجتماعي وزعزعة استقرار الدولة“.

وطلب صبري التحقيق في الواقعة وإحالة المبلغ ضده للمحاكمة الجنائية العاجلة، وقدم حافظة مستندات مؤيدة لبلاغه.

ومنذ يومين، قال المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء، هاني يونس، إن تعيين وزير النقل الجديد وأداءه اليمين الدستورية أمام الرئيس عبدالفتاح السيسي شائعة وقع فيها الكثير من وسائل الإعلام المصرية دون التأكد من الصحة، بما يعد خطرًا حقيقيًا لا بد أن يدركه الجميع.

وكان عدد من النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي تداولوا خلال الأيام الماضية معلومات وأنباء عن تعيين مهندس يدعى محمد وجيه عبدالعزيز، وزيرًا للنقل، وتضمنت المعلومات المتداولة أنه سيقوم بأداء اليمين الدستورية خلال أيام.

الغريب أن عددًا من المواقع الإخبارية والقنوات الفضائية سارعت في نقل الخبر وتحليله، دون التأكد من صحته، زاعمين أن ”المهندس محمد وجيه عبدالعزيز مرشح بقوة لتولي الحقيبة، خاصة بعد إشرافه على إنشاء جميع محطات وأنفاق السكك الحديدية المطورة بفرنسا وصاحب الطفرة في السكك الحديدية التي حدثت بالسويد على مدار الـ18 عامًا الماضية.

إلا أن صاحب تلك المعلومة ويدعى خالد وجيه، فجر مفاجأة من العيار الثقيل كشف فيها عن السقطة التي وقعت فيها المواقع والقنوات، قائلًا إن عددًا كبيرًا من الإعلاميين والصحفيين، وبعض القنوات مثل روسيا اليوم، نشرت التغريدة الكاذبة ونسبتها إلى مصادر موثوقة.

ولفت خلال مداخلة هاتفية لبرنامج ”رأي عام“، المذاع على قناة ”تن“، من تقديم عمرو عبدالحميد، في وقت سابق، إلى أنه بعد نشر التغريدة بنحو ساعة ونصف الساعة فوجئ أنها تتداول على أنها حقيقة، على الرغم من أنها لا تتعدى الشائعة، وأن اسم وزير النقل الذي طرحه هو والده محمد وجيه عبدالعزيز وقد توفي منذ 11 عامًا، وأكد أن بعض برامج ”التوك شو“ المهمة أكدت أن والده المتوفى سيؤدي اليمين أمام الرئيس اليوم.

مقالات ذات صلة