الإثنين , نوفمبر 18 2019
الرئيسية / بقلم رئيس التحرير / “سوشيال ميديا ” متربص..حكومة وبرلمان مغيبان
محمد فتحي الشريف

“سوشيال ميديا ” متربص..حكومة وبرلمان مغيبان

**الوضع ملتهب على كافة الأصعدة (الداخلية والخارجية ) توتر في العلاقات المصرية السعودية مصحوب بانفلات إعلامي وتلاسن غير مسبوق من الطرفين …حرب ضروس بين التجار في مصر والحكومة يدفع فاتورتها الغلابة من أبناء الشعب  …اختفاء بعض السلع بفعل فاعل…إشاعات عن تعويم الجنية وعجز الحكومة في مواجهة ارتفاع الدولار…حرب إعلامية معلنة من بعض القنوات الفضائية التي غالت  في عرض تقاريرها علي الرأي العام وأصبحت تثير علامات الاستفهام حول نواياها تجاه الوطن  …(سوشيال ميديا) متربص منفلت محرض مستغل مأجور يؤجج المواقف ويسعى لهدم الوطن كما هدم من قبل  “ليبيا وسوريا والعراق واليمن وتونس والسودان “.

**هذا هو ملخص  المشهد المصري الحالي ،ومع ذلك ورغم التوتر والضبابية نجد الحكومة تعيش في واد أخر وكأنها حكومة دولة أخري لا يعنيها الشعب المصري ولا تعرف أحوال مواطنيها  ،فيما  يحتفل البرلمان بـ160 عام على الحياة النيابية في مصر وينفق الملايين على الاحتفالية وكأن مشاكلنا كلها حلت ولم يبقى  سوى الاحتفال بالبرلمان .

  **برلمان وحكومة مغيبين  غير مدركين للظرف الذي تعيشه “مصر ” ولا قوة المتآمرين الذين يستغلون كل أسلحتهم لإسقاط “الدولة  ” مستخدمين أهم الأسلحة الحاسمة في المعركة هو الشعب  واستغلال وضعة  الاقتصادي المتردي والأزمات الحقيقية الملموسة والإعلام الغير مسؤول المحرض ،لتنفيذ مخططهم بسهولة ويسر .

**وفي النهاية أقول أن الدعوات المحرضة الداعية إلى النزول والتظاهر يوم 11 نوفمبر  استطاعت أن تصنع مقدمات جيدة تروج لها بحرفية واحترافية في حين نجد أن المسؤولين في الدولة أصبح لهم القليل وعليهم الكثير في نظر أغلب  الناس   ،لأنهم فشلوا  في ترويج ما قدموا للشعب في الفترة الماضية في حين استطاع أنصار الهدم والثورة أن يستغلوا كل أوراقهم الرابحة  وأولها التجار الذين صنعوا الأزمات  والإعلام الذي روج لها .

عن محمد فتحي الشريف

شاهد أيضاً

المتحدث باسم “صوت الشعب ” : المشاركة في الاستفتاء على الدستور طعنة قوية للمتآمرين والخونة

أدلي الكاتب الصحفي محمد فتحي الشريف المتحدث الرسمي باسم حزب “صوت الشعب ” بصوته اليوم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.