الرئيسية / أخبار هامة / محمد فتحي الشريف يكتب .. شائعات “النيويورك تايمز” في القاهرة حول “كورونا ” تضع مهنية الصحيفة على المحك

محمد فتحي الشريف يكتب .. شائعات “النيويورك تايمز” في القاهرة حول “كورونا ” تضع مهنية الصحيفة على المحك

يشهد العالم حالة من الارتباك بعد إعلان فيروس ” كورونا المستجد” وباء عالمي من منظمة الصحة العالمية ،وعلي الرغم من شفاء عددا كبير من المصابين ونسبة الوفاة لا تدعوا للقلق ،إلا أن الزعر والرعب والخوف سيطر على كثير من الناس حول العالم بسب التناول الإعلامي المبالغ فيه ،وأصبح الحديث عن “كورونا ” سوقاً رائجة لكل مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي ،فالجميع يتحدث عن الوباء وطرق الوقاية منه كأنهم خبراء ،وهو الأمر الذي جعل ترويج الشائعات حول الفيروس سهل وميسر في تلك الأجواء .
وفي ظل بيئة خصبة لنشر وترويج الشائعات ،استغل الصحافي الايرلندي ديكلان والش مدير مكتب صحيفة “النيويورك تايمز” في القاهرة الأمر وخرج عن الأخلاق والمهنية والضمير الإنساني وقال أن عدد المصابين بفيروس “كورونا المستجد ” في مصر 19 ألف حالة حسب أخر إحصائية في حين أن الجهات الرسمية في مصر ومنظمة الصحة العالمية تقول أن عدد الحالات 129 حالة إصابة،وهو ما يضع مهنية الصحيفة العالمية على المحك بعد سقطة احد أفرادها .
ولان “النيويورك تايمز” منبر صحافي عالمي وعندما يتحدث احد منتسبيها لابد أن يكون كلامه دقيق وفق معلومات وإحصائيات حقيقية ، لان كلامه سوف ينقل إلى كل وسائل إعلام العالم ويتحول كذبه وفبركته إلى معلومة على الرغم من انه لم يستند إلى مصدر أو جهة محلية أو دولية وهو ما جعل المتربصين بمصر وشعبها يستغلون تلك الأكذوبة لتحويلها إلى معلومة ونشرها بين العوام .
وعلى الرغم من أن الصحافة مهنة نقل الأخبار من المصدر إلى الجمهور بشكل دقيق وخصوصا في القضايا التي تتعلق بأمن الدول والشعوب إلا أن الصحافي كانت جريرته كبيره وذنبه عظيم ،ففي الواقعة الحالية لم يكن هدف الصحافي الايرلندي ينقل معلومة أو ينشر خبر لان قواعد الخبر الصحفي غير متوفرة فيما طرحة فلم يعلن عن مصدر المعلومة أو تفاصيلها ،بل انه تحدث عن 19 ألف حالة وهو رقم مخيف ويجافي الحقيقة، بهدف بث الرعب وخلق البلية بين الناس وخصوصا آن المصدر ليس من عوام الناس حتي لا ينقل عنه ،فهو صحفي مسؤول في منبر كبير .
لذلك يجب وفق للقانون المصري والدولي والأخلاقي أن يمثل هذا الصحافي الكذاب أمام الجهات الرسمية في مصر ،وهي الهيئة العامة للاستعلامات (هيئة الإعلام الخارجي )والتي منحته تصريح العمل والنائب العام المصري للتحقيق معه وعن مصدر معلوماته ،ومن أين جاء بتلك الأرقام غير الحقيقية .
و أطالب الهيئة العامة للاستعلامات أن تعقد مؤتمر صحافي تفند فيه كذب هذا الصحافي وان يتم معاقبته وفقا للقانون المصري دون تدخل أي إطراف خارجية لان ارتكب جريمة شنعاء في حق الشعب المصري ،ولو حدث هذا في أمريكا لم يكن يمر هذا الأمر من دون عقاب ننتظر رد من الإعلام المصري والقضاء المصري.

عن yehyia soot

شاهد أيضاً

سعفان يتحدث للعالم عن التجربة المصرية الرائدة في الاستجابة لتأثير كورونا على العمالة والتوظيف

قامت منظمة العمل الدولية بجنيف، في إطار جهودها بشأن جائحة فيروس كورونا، بتسجيل لقاءات فيديو …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *