محمد فتحي يكتب …(أكذوبة الحجاب ..والمسلمون الجدد ) فاصل جديد  من الهرتلة الإعلامية 

Spread the love

 

 أصبحت بعض المنابر الإعلامية تشكل عبئاً ثقيلاً على الدولة المصرية في الوقت الراهن ،فعندما تمنح  قناة( L –T-C)الفضائية ساعة كاملة لشخص مدعي سفيه حاصل على دبلوم صناعة مع كامل احترامي للتعليم الفني ،ويتحدث عن أنه باحث في علوم القرآن وهو لا يجيد أبجديات  القراءة والكتابة ،وأجزم يقيناً  انه غير متزن عقليا ،ولم يعي ما يقول  ولم يحفظ من القران الكريم شيئا ،فهذا دليل مؤكد على غياب وعي القائمين على البرنامج وافتقادهم لأبجديات الإعلام .

كان موضوع الحلقة هو عرض وتحليل الطبعة الأولى من كتاب (أكذوبة الحجاب ) ،إذ ظهر جهل المذيعة وفريق الإعداد في معرض حديثها عن هذا المختل ،من خلال وصلة من الكذب والتدليس على المشاهد عندما قدمت المذيعة هذا العمل التافه لهذا المخبول على أنه  كتاب صدر وعرض في معرض القاهرة الدولي للكتاب أعرق معارض الكتاب في العالم وكان له رد فعل وجدل وهو كلام تدليس وغش ،والأدهى من ذلك عندما قالت (معي مؤلف كتاب أكذوبة الحجاب  الباحث في علوم القران الكريم محمد خلاوي  ) وشاهدنا بعدها فاصل طويل من الهرتله والجدل والجهل بين المذيعة وحتى يكتمل المشهد العبثي كان لابد أن نعقد مناظرة مع عالم  آخر يناظر المؤلف العبقري الذي لم يستطيع أن يقرأ كلمة واحدة من القران الكريم صحيحة وكأن الله عز وجل عاقب هذا المختل في الحال   و أنزل عليه البلادة والبلاهة حتى يكشف أمره  بين الناس ويكشف الإعلام الجاهل العشوائي  ،فكان المناظر رجلاً من نفس الفصيلة يدعى الشيخ أبو يحيى  التي عرجت المذيعة على سيرته الذاتية قائلة ( معنا الشيخ أبو يحيى مؤسس ائتلاف المسلمون الجدد ) ..وقتها سألت نفسي هل أنا من المسلمين الجدد أم من المسلمين القدامى ؟،ولم أتعجب بعد أن أصبح (الحاصل على دبلوم الصناعة ) باحث في علوم القرآن وكاتب ومؤلف وأديب  .

انتظرت المناظرة بين هؤلاء العباقرة ولكن للأسف كانت الحلقة كلها مداخلات تليفونية تصب على هذا الجمع الفاسد   اللعنات ،ثم جاءت مداخلة للدكتور أحمد كريمة الذي اتهم القناة والبرنامج بأنهم مفسدون في الأرض وله كل الحق .

لن أدخل في حديث هؤلاء السفهاء لأنهم لا يستحقون  الكلام فالجهل كان واضحاً للجميع والادعاء والكذب والتضليل والبلاهة حلت على مجلسهم جميعا ً،ولذلك سيكون حديثي وسؤالي  موجه إلى الهيئة الوطنية للإعلام ووزارة الثقافة ومعرض القاهرة الدولي للكتاب والأزهر الشريف   ،ودار النشر التي أصدرت الكتاب ومسؤولي قناة ( L –T-C) ،أين انتم من هذا الجريمة النكراء في حق الشعب المصري ،فانتم جميعاً شركاء في الجريمة ،عاطل ينتحل صفة باحث في أشرف العلوم وعاطل آخر يؤسس مسلمون جدد ،وقبل أن اختم حديثي أذكركم بالشيخ أبو يحيى (صاحب فتوى زواج الطفلة من سن يوم) ….كل هذا يحدث في مصر الأزهر .

ملخص المشهد (من كلام أهل السفه والعته )

** لايجيد قراءة النص ولا يعرف المعاني ولا ينطق إلا جهلاُ …ومع ذلك يتدبر ويفكر ويكذب ثوابت الدين .

** النحو مش مهم سيبكم من الحاجات دي المهم الفهم والتدبر …ألقاب ومسميات في مهرجان الألقاب للجميع …. المسلمون الجدد وباحث في علوم القران ..ورئيس مراجيح مولد النبي ..وهرتلة وسفه وكلام فارغ .

من كلام السفيه خلاوي

(ارفض الحجاب لأنه غير فرض )…(الآية لها تفسيرات زي ما أنا شرحت) …(أنا لا أحفظ القران أنا أتدبره فقط  )…(أنا غير امن على حياتي )…(الحاجات الـ انتوا بتسموها علوم شرعية )…( ده نظام النحو أنا مش عاوز نحو ) ده كله كلام الباحث المجدد ( حد فاهم حاجة ).

في النهاية أقول  الكل يكتب الكل يؤلف الكل يناقش الكل يفكر الكل يتدبر ..كفايا حرام عليكم إنكم حقا تعبثون بالوطن ..مصر التي علمت العالم قديما وحديثا   يفرز أعلامها تلك النماذج الجاهلة البغيضة .

قال  (أبو نوّاس)

فقُل لمن يدّعي في العلمِ فلسفةً …………… حفظتَ شيئاً وغابت عنكَ أشياءُ

ومع ذلك لقد غابت كل الأشياء عن الإعلام المصري ولم يحفظ لنا شيئا ً.

 

2018/03/15 12:29م تعليق 0 7

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

3 × five =