وقال بيتر كوك إن طائرة أميركية نفذت غارة جوية، في سوريا يوم 18 نوفمبر الجاري، مما أسفر عن مقتل القيادي بالقاعدة أو مايسمي الآن بجبهة فتح الشام”أبو الأفغان المصري”.

وأضاف أن “أبو الأفغان”، وهو مصري انضم في الأساس للقاعدة في أفغانستان ثم انتقل إلى فرعها في سوريا لاحقاً، وكانت لديه علاقات بجماعات إرهابية..”

وتعمل هذه الجماعات “في أنحاء جنوب غرب آسيا بما في ذلك جماعات مسؤولة عن مهاجمة الولايات المتحدة وقوات التحالف في أفغانستان وتلك التي تتآمر لمهاجمة الغرب”.

وكانت مصادر سورية قالت قبل أيام  إن القيادي في جبهة فتح الشام “أبو الأفغان المصري” قتل في غارة لطائرة بدون طيار شمالي محافظة إدلب على الحدود السورية التركية.

وتعتبر الولايات المتحدة والأمم المتحدة جبهة فتح الشام، التي كانت تسمى بجبهة النصرة سابقاً قبل فك ارتباطها بتنظيم القاعدة، منظمة إرهابية.