وقال الناطق باسم الجيش، العقيد، ساني كوكاشيكا عثمان، الأسبوع الماضي، إن بعض الجنود اختطفوا، وإن ثلاثة عشر آخرين أصيبوا عندما هاجم المتمردون قاعدتهم العسكرية في قرية غاشيغار المتاخمة لحدود النيجر، في 17 أكتوبر الجاري ،ولم يرد عثمان على طلبات التعقيب على العدد الحقيقي للجنود المخطوفين.

وأشار ضباط من الجيش إلى أن العشرات من الجنود الفارين قفزوا في مياه نهر النيجر، وتمكن جنود من النيجر من انتشال اثنين وعشرين منهم من المياه، ورجح الجنود غرق عدد كبير منهم.