نجلاء خليل تكتب : الكأس المقدسة

 

علي مقعدي الوثير .. أهيئ أغنيتي وأغزل الصوف واتسلي بالنظر إلى البحر … واختلس النظرة إلى الهاتف واعاود الكًرة .. ( غير متاح ).. يجرجرني الحلم فأري الموج الأزرق في عينيه فاتطهر كي ارتجل قصيده غير متاحه وأهرب إلي زمان الماء… وأدخل في احتمالات الأزرق يخطفني العمق وأرسم بالحرف صورة مقدسة لقادم من خلف الشمس وعلى سواحلك أري أنوثتي العفيفة بهية كطلعة شمس ..

أيها البحر تشبه لون الأمل وأنا للأزرق فهل تعرف حدود أصابعي التي تصرخ بإخلاصها .. وهل تعرف ماذا يري الشعراء في سواحلك .. أبكاء ؟؟ وأجدد النظرة إلي الهاتف (غير متاح )..

 مشع هو الأزرق وقلبي سفينة يشقها العباب خاطبني بأي منطق وتبين ردي من خلال الدموع..تتكاثر الأوهام داخل روحي بطريقه غير تقليديه فابتدع لغه خاصة فتأتيني الكأس المقدسة تحملها أمواج اجتياحك وفي داخلها وردة زرقاء …. فيرن الهاتف ( لا مستحيل )

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.