الرئيسية / مقالات / وجدي صابر يكتب ….يا وزير التعليم .. الحل إلغاء المدارس !!!
وجدي صابر كاتب صحفي "مصري "

وجدي صابر يكتب ….يا وزير التعليم .. الحل إلغاء المدارس !!!

هل وصل بنا الحال أن نقول وبمنتهى الصراحة والوضوح أن مدارسنا أصبحت ” دكاكين مغلفة ” لاجدوى ولاطائل من ورائها سوى إجهاد أبنائنا وإرهاقهم جسديا ونفسيا ؟

وهل هذه الحقيقة المؤسفة ستتقبلها الحكومة وأعضاء مجلس النواب ” الموقر” .. نعم هي حقيقة مؤسفة بل صادمة وتجسد مأساة مستقلة لاتقل أهمية عن انهيار المنظومة الصحية وضياع حق الفقراء ومحدودي الدخل في الحد الأدنى من العلاج ؟؟

هذه الحقيقة تدفعني لأن أطالب الحكومة بحل مثالي سوف يوفر علي ميزانية الدولة المرهقة مليارات الجنيهات سنويا بالإضافة إلى أنه سيمنح أبنائنا فرصة مثالية لأن يستمتعوا بأوقاتهم بدون آلام ومعاناة الاستيقاظ مبكرا والجلوس عدة ساعات في ضوضاء ومناوشات مع المعلمين والمعلمات .

هل لي أن أقترح على حكومتنا إلغاء مايسمى ” سابقا ” بالمدارس ، هذا الحل الغريب والخطير لدي عدة مبررات لطلبه ، وأول هذه المبررات أن كل المطالبات التي طالب بها الخبراء منذ سنوات مضت بإصلاح منظومة التعليم تم وضعها في أدراج كبار المسئولين في وزارة التعليم واعتبرها هؤلاء المسئولين صادرة من أشخاص ” عدائيين ” !!

أقول لوزير التعليم هل تعلم ياسيدى أن مايسمى بمراكز الدروس الخصوصية أو ” السنتر ” قد اجتاح مصر من شرقها لغربها ومن شمالها لجنوبها حتى القرى والنجوع وصل إليها هذا الوباء الذي طال الجميع بلا استثناء .

لكن ليست هذه هي الكارثة فحسب بل إن الكارثة الأكبر أن الذي يدير هذه المراكز ليس المعلمين بل السادة سكرتيري هؤلاء المعلمين من حملة ” دبلوم التجارة والزراعة ” وهم من يعطي الاختبار وهم من يصحح أوراق الاختبارات أما المدرس الذي غاب ضميره وهو يمتص من دماء أولياء الأمور فقد ” هرب ولم يعد ” !!

ولم يكتف حملة لواء العلم بجريمة ترك المدارس ” خاوية على عروشها ” بلا تعليم عامدين متعمدين حتى يهرول الطلاب المساكين إلى الدروس الخصوصية في غيبة وزارة التعليم التي تتفرج على هذا المشهد الدامي لكنهم سلموا هؤلاء الطلاب ” تسليم مفتاح ” الى السكرتارية لتقوم بدور المعلم في غيبة وزارة التعليم .

هنا من حق الشعب أن يتساءل .. هل هناك وزارة تسمى التربية والتعليم ؟ وأين مقرها وما دورها في منظومة التعليم أو مأساة التعليم ؟؟

ياوزير التعليم إذا لم تكن قادرا على التصدي لجبابرة الدروس الخصوصية فأمامك حل من اثنين اما أن تتقدم باستقالتك وهذا طبعا لن يحدث أو تطالب الحكومة بإلغاء مايسمى بالمدارس وهذا أيضا لن يحدث.

إذا فعلت ذلك ستدخل التاريخ من أوسع أبوابه وستجد دعوات أولياء أمور الطلاب المساكين وغير المساكين تلاحقك ليل نهار .

أما إذا لم تتدخل وأعتقد أنك لن تتدخل فتحمل دعوات المظلومين والمقهورين والمغلوبين على أمرهم الذين يدعون بصوت واحد على من ظلمهم وأضاع أموالهم وضيع أبنائهم ؟؟!!

وجدي صابر كاتب صحفي “مصري “

عن محمد فتحي الشريف

شاهد أيضاً

حسن إسميك يكتب: “دين.. تكنولوجيا.. سلام”

  نعيش في هذا المشرق الكئيب منذ عقود كثيرة ما يمكن تسميته بـ”لعنة الحضارة”، هنا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *