الرئيسية / أخبار هامة / وزير الأوقاف يكتب: “ معيــة العـــون”
وزير الأوقاف المصري

وزير الأوقاف يكتب: “ معيــة العـــون”

كتب وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة مقالاً هاماً على موقعه وصفحته تحت عنوان: “ معيــة العـــون”، جاء فيه:

ما أجمل أن تكون في معية الله (عز وجل) , فإن كنت معه كان معك , وإن كان الله معك فلا عليك بمن عليك ومن معك , وإذا أردت أن تتحقق لك معية الله ( عز وجل ) فعليك الدخول من الأبواب الموصلة إليها , وهي أبواب : المؤمنين , المتقين , المحسنين  , الصابرين , حيث يقول الحق سبحانه : ” وَأَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُؤْمِنِينَ” (الأنفال : 19) , ويقول سبحانه : ” وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ” (البقرة : 194) , ويقول سبحانه : ” وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ ” (العنكبوت – 69) ، ويقول سبحانه : ” إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَوْا وَالَّذِينَ هُمْ مُحْسِنُونَ” (النحل : 128) , ويقول سبحانه : ” إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ” (الأنفال : 46) .

   والدخول الحقيقي في معية الله والانضواء تحتها أهم أبواب السكينة والطمأنينة والصحة النفسية , والبعد عن كل جوانب التوتر والقلق والاضطراب والاكتئاب , إذ كيف يقلق من كان يأخذ بصحيح الأسباب ويدرك أن الأمر كله بيد من أمره إذا أراد شيئا أن يقول له كن فيكون , حيث يقول الحق سبحانه : ” قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَنْ تَشَاءُ وَتَنْزِعُ الْمُلْكَ مِمَّنْ تَشَاءُ وَتُعِزُّ مَنْ تَشَاءُ وَتُذِلُّ مَنْ تَشَاءُ بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ” (آل عمران : 26) , ويقول سبحانه :” ما يَفْتَحِ اللَّهُ لِلنَّاسِ مِن رَّحْمَةٍ فَلَا مُمْسِكَ لَهَا  وَمَا يُمْسِكْ فَلَا مُرْسِلَ لَهُ مِن بَعْدِهِ  وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ ” (فاطر:2) ، ويقول سبحانه : ” أَلَيْسَ اللَّهُ بِكَافٍ عَبْدَهُ وَيُخَوِّفُونَكَ بِالَّذِينَ مِنْ دُونِهِ وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ وَمن  يهْد اللهُ فَما لهُ مِن مُضل أليسَ اللهُ بعَزيزٍ ذي انتِقامٍ ” (الزمر : 37) , ويقول سبحانه : ” ‏‏وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا‏ ” (الطلاق : 2) , ويقول سبحانه : ” وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا” (الطلاق : 4) .

    وعندما نقف عند قوله تعالى لسيدنا موسى عليه السلام : “وَلِتُصْنَعَ عَلَى عَيْنِي” (طه : 39)، وقوله سبحانه : “وَاصْطَنَعْتُكَ لِنَفْسِي” (طه : 41) ، وقول سبحانه لنبينا (صلى الله عليه وسلم) : “وَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنَا وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ حِينَ تَقُومُ” (الطور : 48) ، وقوله سبحانه : ” وَبَشِّرِ الَّذِينَ آمَنُوا أَنَّ لَهُمْ قَدَمَ صِدْقٍ عِندَ رَبِّهِمْ” (يونس : 2) ندرك عظمة المعية .

    فإن من يفهم معاني هذه النصوص حق الفهم والفقه فإنه – بعد أخذه بالأسباب – سيسلم  بلا شك الأمر راضيًا لمن دبره ، راضيًا بالذي قدره ، وماذا تظن  إن دخلت حقًا في كنفه وحفظه ولاحظتك عين عنايته  ؟ ! ، حيث يقول الشاعر :

وإذا العناية لاحظتك عيونُها

نَم فَالمَخــــــاوِفُ كُلُّهُنَّ أَمانُ

ويقول الآخر :

إذا صـــــحّ عونُ الخــــــــالقِ المرءَ

لم يجدْ عسيرًا من الآمال إلّا مُيسّرا

ويقول آخر :

إذا لم يكن عون من الله للفتى

فأول مايجني عليــــــه اجتهاده

   فليحذر كل عاقل أن يقع فيما وقع فيه قارون حين قال : ” إِنَّمَا أُوتِيتُهُ عَلَى عِلْمٍ عِندِي “( القصص: 78) فكانت العاقبة : ” فَخَسَفْنَا بِهِ وَبِدَارِهِ الأرْضَ فَمَا كَانَ لَهُ مِن فِئَةٍ يَنصُرُونَهُ مِن دُونِ اللَّهِ وَمَا كَانَ مِنَ المُنتَصِرِينَ ” (القصص : 81) .

عن yehyia soot

شاهد أيضاً

وزير الأوقاف: بيعة المرشد خيانة للدين والوطن

صرح أ.د/ محمد مختار جمعة وزير الأوقاف أن ما يسمى بيعة المرشد أو من ينوب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *