الرئيسية / اقتصاد / أحمد شنب يكتب : ” وزارة الهجرة ” تعيد المصريين بالخارج لأحضان بلدهم ‏
السفيرة نبيلة مكرم وزيرة الهجرة

أحمد شنب يكتب : ” وزارة الهجرة ” تعيد المصريين بالخارج لأحضان بلدهم ‏

في 19 سبتمبر 2015 عادت وزارة الدولة للهجرة إلى الحياة مرة ‏أخرى بتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي بعد غياب دام 20 عاما ، وتم تكليف السفيرة نبيلة مكرم بهذه المهمة القومية لصياغة الرؤية الوطنية لمنظومة الهجرة ‏ورعاية شئون المصريين بالخارج ودمجهم بجهود التنمية القومية بالدولة، ولتجد نفسها مسؤولة عن ‏ما يفوق 8 ملايين مصري بالخارج. ‎ومنذ اليوم الأول ، قررت السفيرة تشكيل فريق عمل قوى ومختص بالوزارة للتركيز على وضع ‏استراتيجية للعمل لتضمن الوصول إلى كل مصري بالخارج، ومدت يدها لكافة الشركاء من الوزارات ‏والجهات الوطنية ومؤسسات المجتمع المدني لتوفير الخدمات وحل ما يزيد  على 17 ألف شكوى في العديد من الدول حول العالم.‏ كما قامت بالعديد من الزيارات الرسمية إلى أمريكا واستراليا وإيطاليا والأردن والسعودية ‏والكويت والإمارات والسودان، وتدخلت لحل العديد من المشكلات الخاصة بالمصريين من المقيمين ‏أو العاملين في السعودية والأردن والسودان وغيرها من الدول العربية، وكذلك تابعت بحرص شديد ‏العديد من القضايا الحساسة المتعلقة ببعض الجرائم التى تم ارتكابها فى حق الرعايا المصريين ‏ببعض الدول أو حبس مصريين في ألمانيا وإيطاليا وغيرها من الدول، ما أدى إلى التأكد من أن الدولة المصرية حريصة على رعاية أبنائها بالخارج وحمايتهم ‏والمطالبة بحقوقهم.‏

وعلى مدار 700 يوم من العمل المضني استطاعت مكرم أن تقدم العديد من التسهيلات للمصريين ‏بالخارج، فنجحت في تفعيل مفهوم  الشباك الواحد للمصريين بالخارج لتيسير كافة الخدمات المقدمة ‏لهم والحرص على تقديمها بدرجة عالية من السرعة والكفاءة، وقد نجت بالفعل فى إنشاء الشباك ‏الواحد للمصريين بالخارج في الهيئة العامة للاستثمار لتسهيل الخدمات المقدمة للمستثمرين من ‏المصريين بالخارج، وكذلك بوزارتي الدفاع والداخلية لحل أى مشكلات وتيسير الخدمات الخاصة ‏بالرقم القومي وجوازات السفر والتجنيد، وكذلك إنشاء مجمع خدمات للمصريين بالخارج في هيئة ‏المجتمعات العمرانية بوزارة الإسكان، مع العمل على توفير وحدات سكنية وأراض للمصريين ‏بالخارج ضمن مشروع أرض الوطن وغيره. ‎

وفي مرحلة حرجة من عمر الوطن،  وقفت مكرم وفريق وزارة الهجرة يخططون للترويج لشهادة ‏بلادي الدولارية، والتي مثلت إضافة قوية لمصادر ضخ العملة الصعبة بإقتصاد الدولة في وقت ‏كانت الدولة بحاجة لضخ مزيد من العملة الصعبة في شرايين الاقتصاد المصري،  في وقت كانت ‏قوى الشر تضغط لمنع التحويلات من المصريين بالخارج. ‎‏ ‏وارتفع معدل تحويلات المصريين بالخارج فى العامين الماضيين لأعلى قيمة و‏بشكل غير مسبوق لتصبح المصدر الأعلى للعملة الصعبة بالدولة ، مع العمل الدؤوب لتعظيم مشاركة ‏المصريين بالخارج فى الإستثمار والتجارة والسياحة والتنمية المجتمعية . ‏

ونجحت الوزارة في الإفراج عن الصيادين المصريين المحتجزين منذ لأشهر بمحافظة الجبيل ‏بالمملكة العربية السعودية، بالتنسيق مع وزارات الخارجية، بعد أزمة عدم الحصول على رواتبهم ‏التى اتفقوا عليها مع الكفيل بناءً على العقود المبرمة.‏ بالإضافة لمساهمة الوزارة في العفو عن قرابة 30 ألف مصرى عالقين بالمملكة فى القضية المعروفة ‏إعلاميا باسم “بصمة الحج “.‏

وفي الوقت الذي كانت تسعى فيه مصر لخلع عباءة الإرهاب الأسود، كانت الوزارة عنصرا فاعلا ‏في  إدارة ملف المصريين في قطر من خلال اللجنة الوطنية لإدارة الأزمة بالتعاون مع وزارات ‏التضامن الإجتماعى والدفاع والداخلية والخارجية والقوى العاملة والطيران والمخابرات والأمن ‏الوطني.‎

ولم تقف الوزارة الوليدة عند هذه النقطة، بل انطلقت بقوة لتنظم أول مؤتمر لعلماء وخبراء مصر ‏بالخارج لتدعم رؤية مصر الشاملة 2030، كما جاء شعار المؤتمر “مصر تستطيع” جاء تطبيقا ‏لرؤية الرئيس عبد الفتاح السيسى وإيمانه الشديد بأن مصر قادرة بعلمائها وشبابها على التقدم ‏والنمو”مصر تستطيع بعلمائها”، بمدينة الغردقة في الفترة من الرابع عشر حتى  الخامس عشر من ‏ديسمبر الماضي، والذي ضم ‏27 من علماء وخبراء مصر بالخارج.‎

وقد أثمر المؤتمر عن تعاون بين العلماء المصريين والعديد من الوزارات مثل وزارة الإنتاج ‏الحربى والطيران والكهرباء والطيران والصحة،  والزراعة، وغيرها، وكان من نتائجه إصدار أول ‏أطلس شمسي لمصر، والاهتمام بالإنتاج السمكي، وإنشاء مستشفى يعقوب لأمراض القلب بأسوان ‏تدار بشكل كامل بالطاقة الشمسية بالإعتماد على الأطلس الشمسى، وإجراء العديد من الجراحات ‏للمصريين في صعيد مص، وبناء الكوادر بالعديد من الوزراتبالتعاون مع خبراء التنمية البشرية من ‏المصريين بالخارج بعد نجاح مؤتمر “مصر تستطيع” استمرت الوزارة في المتابعة مع علماء المؤتمر لتنفيذ التوصيات.

ثم نادى الرئيس عبد الفتاح السيسى باعتبار عام 2017 عاماً للمرأة المصرية ، فى رسالة ‏جديدة تؤكد مدى اهتمام القيادة السياسية بدعمها فى الداخل والخارج، جاء المؤتمر الثاني “مصر ‏تستطيع بالتاء المربوطة” تحت رعاية السيد الرئيس ، بحضور 31 سيدة مصرية، يشغلن مراكز ‏قيادية وهامة حول العالم، والذى عقد فى يوليو الماضي بالتعاون مع المجلس القومى للمرأة برئاسة ‏الدكتورة مايا مرسى صاحب ‏المبادرة الناجحة  “التاء المربوطة”، لتحقيق الرؤية ‏الاستراتيجية ‏للتنمية المستدامة “مصر 2030″، والتي يمثل النهوض ‏بالمرأة وتمكينها من المشاركة في معالجة ‏قضايا الوطن  تأكيدا على دور المرأة المصرية بالداخل والخارج كمحورا ‏رئيسيا فيها. ونتج عنه 16 توصية أبرزها الاهتمام بالكشف عن الثروات الطبيعية ومراقبة الحدود لمنع الهجرة ‏غير الشرعية، وكذلك الدعم القانوني للمصريين بالخارج وغيرها.‎

كما وقعت الوزارة العديد من البروتوكولات التى تهدف الى تحقيق المهام والتكليفات الخاصة ‏بالوزارة بشكل مؤسسى ومستدام، ومنها بروتوكول حماية حقوق وحريات المصريين بالخارج ‏بالتعاون مع المجلس القومي لحقوق الإنسان، بروتوكول علاج ومكافحة فيروس سي بالتعاون مع ‏صندوق تحيا مصر،بروتوكول تقديم خدمات تدريبية واستشارية مع المعهد القومي للتخطيط ‏والإدارة، ‏ بروتوكول توطيد العلاقات بين مصر وأبنائها بالخارج مع شركة”ويل ‏سبرنج“‎، ‏‎ ‎بروتوكول  التنمية المجتمعية ورفع الوعي المجتمعي وتشغيل الشباب بالتعاون مع وزارة ‏الإسكان.‏

 

عن محمد فتحي الشريف

شاهد أيضاً

بإستثمارات تتجاوز المليار جنيه كابيتال لينك تطلق( SolANo )ثالث مشروعاتها بالعاصمة الادارية الجديدة

كتبت هدي العيسوي أعلنت شركه كابيتال لينك للتطوير العقارى عن تدشين ثالث مشروعاتها بالداون تاون …