الرئيسية / أخبار هامة / أردوغان وحزبه يخوضا اليوم معركة البقاء في انتخابات المحليات التركية
أردوغان

أردوغان وحزبه يخوضا اليوم معركة البقاء في انتخابات المحليات التركية

يذهب الناخبون الأتراك، اليوم الأحد، إلى صناديق الاقتراع للتصويت في الانتخابات البلدية، لاختيار مسؤوليهم المحليين للأعوام الخمس المقبلة، في أول انتخابات تجرى بعد الانتقال من النظام البرلمانى إلى الرئاسى، لذا ينظر إليها كونها استفتاء على شعبية الحزب الحاكم العدالة والتنمية المسيطر على الحياة السياسية فى تركيا ومصيره فى عملية اتخاذ القرار السياسى، وسط وضع اقتصادى سيئ.

وتوجه 57 مليون ناخب صباح اليوم، من أجل التصويت في 194 ألف و390 صندوق انتخابي، لاختيار ممثلي 81 ولاية، و519 حيا، و403 أقضية، و386 ناحية، ويخوض غمار السباق 1389 مرشحًا عن 12 حزبا سياسيا بما فيهم مستقلون، فضلا عن انتخاب مختار حي 32 ألفا و46 حيا، و18 ألفا و190 قرية، إلى جانب 227 ألفا و624 عضوا للمجالس المحلية وهيئات المخاتير، ويعد السباق الحالي رقم 19 في تاريخ تركيا، منذ أول انتخابات محلية شهدتها البلاد في أغسطس 1930.

ويمكن لحزب المعارضة الرئيسي “الشعب الجمهوري”، الفوز ببعض المحافظات في الجزء الغربي والأوروبي من تركيا، بينما يمكن لحزب الشعوب الديموقراطي المؤيد للأكراد أن يسيطر على مدن جنوب شرق تركيا.

وأطاح الرئيس التركي بأكثر من 4000 من القضاة والمدعين العامين وسجن العديد منهم بما في ذلك كبار القضاة العاملين في اللجنة العليا للانتخابات المنوط بها التصديق على صحة الأصوات.

وفيما يخص خريطة التحالفات الانتخابية، فإن المعارضة التركية تخوض معركة شرسة أمام الحزب الحاكم فى هذه الانتخابات للسيطرة على مدينة اسطنبول وأنقرة.

وبحسب صحيفة “حرييت” التركية، تنافس في الانتخابات 12 حزبًا و2 من التحالفات السياسية على المدن الكبرى مثل اسطنبول وأنقرة فضلا عن إزمير وأضنة وبورصة، وفى مقدمة التحالفات “تحالف الجمهور” الذى يشمل العدالة والتنمية بزعامة أردوغان المتحالف مع حزب الحركة القومية بقيادة دولت بهتشالي.

ويسعى هذا التحالف للفوز ببلدية أسطنبول وأنقرة لضمان إحكام النفوذ، أما التحالف المنافس هو “تحالف الأمة” الذى يضم حزب الشعب الجمهورى “المعارض الرئيسي” وحزب الخير.

ويتنافس مرشح “تحالف الأمة” المعارض منصور يافاش أمام مرشح تحالف “الجمهور” محمد أوزهاسكي في أنقرة، بينما يتنافس أكرم إمام أوغلو مرشح الحزب الجمهوري أمام بنعلي يلديريم مرشح الحزب الحاكم ورئيس البرلمان التركي السابق على ولاية إسطنبول.

أما باقى الأحزاب التى تخوض الإنتخابات حزب “السعادة” و”تركيا المستقلة” و”الوطن” و”الاتحاد الكبير” و”الديمقراطي” و”اليسار الديمقراطي” و”الشيوعي التركي”.

الانتخابات تمثل أهمية خاصة لحزب أردوغان، إذ تعد هي الأولى التي تجرى في ظل التعديلات الدستورية التي أُقرت في أبريل 2017، والذي حصل بمقتضاها على صلاحيات مطلقة، جعلت المعارضة تلقبه بالرئيس الأوحد.

عن محمد فتحي الشريف

شاهد أيضاً

يوسف محمد السالم يقود حملة (فلتر اكاونتك)

كتب أحمد عبد العزيز قام يوسف محمد السالم نائب رئيس الاتحاد الوطني لطلبة الكويت لشئون …