الرئيسية / منوعات /  أمينة صالح الزغبي تكتب : حوار مع صديقي الفيلسوف (9) 

 أمينة صالح الزغبي تكتب : حوار مع صديقي الفيلسوف (9) 

 

 

ذهبت اليوم إلى صديقي الفيلسوف .. عاشق الحروف.. محب سكني الكهوف، وبعد حصاد لما مضي باهتمام، وإلقاء التحية والسلام..

سألته: ما الحكمة التي أخرج بها ياصديقي من هذا العام ؟

فضحك بصوته الرخيم وقال : وهل لكل عام حكمة؟!

صديقتي.. هناك من الأقوال ماتدوم.. ومن تبعها لاتصيبه الهموم.

فقلت وكلي أمل فيما هو آت: بالله عليك زدني.. فتلك أغلي الأمنيات.

فقال: صديقتي.. هي بعض من خبرة الأيام، فانصتي واسمعيها باهتمام..

تذكري أن اليوم هو الغد الذي كنتِ قلقة عليه، وإذا أردتِ التخلص من القلق وبدء حياة هانئة، فعددِ مابك من نعم وأنت راضية.

ليكن أحساسك إيجابيا مهما كانت الظروف، والتحديات.

سامحي أعداءك.. لكن.. إياكِ أن تنسي أسماءهم.. عيشِ كل لحظة في حياتك كأنها آخر لحظة.. عيشِ بالإيمان.. بالأمل.. بالحب.. بالكفاح، وقدري قيمة الحياة.

استعنِ بالله دائما وأبدا، فإذا كنتِ مع الله.. فأنت مع الأغلبية المطلقة.

تذكري دائما أن في قلب كل شتاء ربيع يختلج، ووراء كل ليل فجر يبتسم.

فقلت بصوت هاديء وديع: ماأجمل كلامك البديع.. فقد اختلج بداخلي الأمل، وأتمني أن يكون فجرعامنا القادم.. مليء بالبسمة والحب والعمل..

إلى اللقاء في عامنا الجديد.. لأنهل منك صديقي كل مايفيد.

 

 

عن محمد فتحي الشريف

شاهد أيضاً

ما بين تفتيح البشرة وإنبات الشعر “أدورا “هى كلمة السر

ظهر فى الاسواق منذ فترة منتج جديد بأسم أدورا يحتوى على كريم لتفتيح البشرة والمناطق …