الرئيسية / مقالات / إبراهيم رضوان يكتب : الإساءة للرئيس ..!

إبراهيم رضوان يكتب : الإساءة للرئيس ..!

اتعجب من هؤلاء الذين يسيئون الي صورة الرئيس ، فإذا فعلوا شئ نسبوه الي توجيهات الرئيس ، وحتى لا يغضب الرئيس ، وحتى نشترى رضا الرئيس ، طبعا هم يفعلون ذلك من أجل الجلوس على الكراسي أطول فترة ممكنة ..

لا أعتقد أن الرئيس بحاجة لمثل هذه الحملات الرخيصة والمتهافتة ذات الأفكار الساذجة أو الهزلية، التى يُستقطب لتسويقها أنصاف المشهورين والمنافقون والوصوليون، فالرئيس أقوى من كل هؤلاء بدونهم وبدون تفاهاتهم ..

اتعجب من رؤساء التحرير الذين الذين حولوا المطبوعات الحكومية المملوكة للشعب الي أبواق دعاية رخيصة ، ونشرات تأليه في الرئيس ، فهذا يكتب عن ضحكة الرئيس ، وذاك يكتب عن غمزة الرئيس ، وثالث يصف عبقرية الرئيس التي لم يأت الزمن بمثلها ..

يا سادة الدولة قوية بدونكم ، وبدون كذبكم وغشكم ، ونفاقكم الرخيص ، والنظام قوي بدونكم ، وانتم راحلون عن كراسيكم ، تشيعكم اللعنات ، فأنتم لم تؤدوا الامانة التي تتولونها ، وساهمتم في إهدار المال العام ولم تراعوا الله فيما بن أيديكم من مصالح مرسلة لعباد الله بل ضيعتموها اعتقادا منكم أنكم باقون للأبد ..

اتعجب من رؤساء التحرير الذين نسيوا أن قضيتهم الحقيقية هي مشاكل الناس ، وأن يكونوا جسر تواصل بين الحاكم والمحكوم ، فباتوا يطبلون ويزمرون ليل نهار حتى لرؤساء الأحياء ..

قس على ذلك رؤساء الجامعات ، الذين لا يفعلون شئ سوى تلميع صورهم ، وإطلاق مبادرات ومؤتمرات هلامية والصاقها بإسم الرئيس ، والمحافظون الذين لا يتحركون إلا بتوجيهات الرئيس ومباركة الرئيس  ، والأسعار لا تنخفض إلا بتأشيرة الرئيس ، والمدارس لا تبنى إلا بموافقة الرئيس .. !

والله الرئيس برئ منكم ..

كنت في اجتماع مع محافظ الإسكندرية بحضور آخرين ، حول مبادرة القضاء على فيروس سي ، صحيح أن الرئيس هو الذي أطلق المبادرة ، ولكن لا ينبغي الصاق كل كبيرة وصغيرة بالرئيس ، وإلا فماذا أنتم فاعلون في مناصبكم ، لقد أصبح الوباء متفشيا في مصر ، مستوطنا أكباد المصريين ، وأهملت الدولة العلاج ، حتى أصبح المرضى بالملايين ، فماذا كان المفترض أن يحدث ..؟

يا سادة ، يامن تتولون المناصب ، الرئيس ليس في حاجة الي نفاقكم الرخيص ، الرئيس لديه ما يشغله ، ويكفيه المشروعات الكبيرة التي يتم إنجازها هنا وهناك ، فلا داعي للتمسح بالرئيس في كل كبيرة وصغيرة ..

إتقوا الله ..

 

عن محمد فتحي الشريف

شاهد أيضاً

المفكر العربي الكبير على محمد الشرفاء الحمادي يكتب ..الماء أساس الحياة

إن الدوافع الخفية التى تشجع إثيوبيا لتتخذ موقفا متعنتا وتتجاهل أن الماء عطاء من الله، …