الرئيسية / منوعات / ” التواصل الأدبي بين الشعوب.. إضاءات ورؤى” للدكتور يسري عبد الغني

” التواصل الأدبي بين الشعوب.. إضاءات ورؤى” للدكتور يسري عبد الغني

 

 

 

صدر حديثا  عن دار النيل والفرات للطباعة والنشر كتاب جديد للباحث والخبير في التراث الثقافي الدكتور يسري عبد الغني ، عنوانه ” التواصل الأدبي بين الشعوب : اضاءات ورؤي ” في هذا الكتاب يقرر المؤلف أنه وجب علينا أن نأخذ ونعطي في شتى مجالات  ومناحي الحياة ، والأدب نوع من الفنون المتبادلة بين الأمم ، التي تنتقل من طائفة بشرية إلى أخرى ، ومن أمة إلى غيرها ، وتبعاً لهذا التبادل تتم عملية التأثر والتأثير التي هي واقع لا بد من الإقرار والاعتراف به ، ومن ثم نشأ الأدب المقارن أو التواصل والتبادل الأدبي بين الشعوب ، وترعرع وازدهر بين أبحاث ودراسات الآداب العالمية ، وظهرت حوله البحوث في قديمة وحديثه ، وما زالت تصدر إلى يومنا هذا الكتب والمقالات والأطروحات الأكاديمية حول هذا  المجال ، ولا سيما في أوربا والولايات المتحدة الأمريكية وغيرهما من  البلاد ، بعد أن صار علماً مستقلاً له اتجاهاته وخصائصه .

وأشار المؤلف إلى أن الدارس أو الناقد الأدبي الحديث يحاول قدر الطاقة والإمكان أن يعرض لبعض جوانب من بحوث علم الأدب المقارن ، موضحًا بعض مظاهر التأثر والتأثير بين الآداب المختلفة  قديمها وحديثها ، محاولاً استخلاص بعض النتائج في حقل الدرس الأدبي بوجه عام ، والأدب المقارن بوجه خاص .

وأوضح أنه جرت العادة أن تبدأ بحوث هذا المجال بعد التقديم بمداخلة يحاول فيها أن يعرف بالأدب المقارن أو علم التبادل الأدبي بين الشعوب ، ثم يعرض بشكل مطول أو غير مطول لنشأته وتطوره ، وأهمية دراسته ، وكذلك الشروط الواجب توافرها في الباحث المقارني ، والأمور التي يجب أن تراعى عند الدراسة الأدبية المقارنية . ثم يتناول المبادلات الأدبية بين الأمم ، فيتكلم عن بعضها ، مثل : الكتب والمؤلفين ، واللقاء بين الأدباء في المنتديات الأدبية ، والبعوث والهجرات والرحلات ، والحروب والغزو ، وأثر كل ذلك في تفعيل المبادلات الأدبية بين شعوب العالم . بعد ذلك يتحدث عن الأجناس أو الأنواع الأدبية : فيبدأ بالأنواع  الشعرية  كالملحمة ، والمسرحية الشعرية ، والحكايات على ألسنة الطير والحيوان ، ثم يردف ذلك بالأنواع الأدبية النثرية ، مثل : القصة والأقصوصة والمسرحية النثرية ، والتاريخ أو كتابة التاريخ بأسلوب أدبي ، والحوار والمناظرة ، وبالطبع لا يصح أن يغفل الباحث العربي  عن توضيح هذه الأنواع في الأدب العربي القديم والحديث .

ويدلف إلى الموضوعات والنماذج الأدبية ، ثم التأثر والتأثير في الأسلوب بصفة عامة والنظم الشعري بصفة خاصة ، إلى أن يصل إلى أهم المذاهب الأدبية مثل : الكلاسيكية أو الاتباعية ، والرومانسية أو الإبداعية ، والبرناسية أو مذهب الفن للفن ، والواقعية أو مذهب الحقائق ، والمذهب الرمزي أو الإيحائي ، ويقوم بعد ذلك بتطبيق هذه المذاهب على الأدب العربي الحديث. ولا ضرر ولا ضرار من أن يعقد فصلاً ختامياً يحاول فيه أن يلقي الضوء الكاشف على تأثر الآداب الأوروبية الحديثة بالأدب العربي القديم أو الحديث ( إن وجد ) ، وبالطبع ما ذكرناه كان مجرد رأي أو مقترح ، وكل باحث أو كاتب في الأدب له أسلوبه الخاص ، أو فلنقل قناعاته التي ينطلق منها وفقًا لهيكلة بحثه ، دون أي تجاوز لمنهج البحث العلمي بأسسه وخطواته وقواعده.

عن محمد فتحي الشريف

شاهد أيضاً

مدير تحرير مصر ليبيا: السلاح التركي كان وقود حرب الميليشيات بطرابلس

قال الكاتب الصحفي، عبد الغني دياب، مدير تحرير صحيفة مصر ليبيا الإخبارية، إنه بالرغم من …