الرئيسية / فن / الساحرة والحكيم خمس مسرحيات لصلاح شعير تجمع بين الأصالة والمعاصرة

الساحرة والحكيم خمس مسرحيات لصلاح شعير تجمع بين الأصالة والمعاصرة

 

 صدر عن دار يسطرون للطبع والنشر والتوزيع بالقاهرة مجموعة الساحرة والحكيم للكاتب والباحث الاقتصادي صلاح شعير، وتضم المجموعة خمس نصوص مسرحية، الأول بعنوان العسل والصبار، ويتميز هذا النص بأنه يجمع بين الرومانسية والواقع ، ويناقش المؤلف فيه العلاقة بين آدم وحواء بإسلوب شيق، ومن خلال التباين في عرض الأنماط  والصور المسرحية؛ تضح أهمية الصدق في مواجهة الزيف في محددات العلاقة بين الرجل والمرأة،  كما يتناول النص مشكلة تحكم الإعلانات في الصحافة، على أعتبار أن رأس المال الجشع يمكن أن يقوم بغسل الأدمغة لصالح الاحتكار والسيطرة، وهذا يتطلب ضرورة بناء إعلام الدولة كحائط صد ضد أفكار الهيمنة على المجتمع في كافة المجالات من قبل بعض الأشخاص أو الدول،  وقد تطرق الكاتب إلى قضية التهرب الضريبي كقضية تهدد الاقتصاد القومي في مقتل، وهذا يتطلب مراجعة الإجراءات والقوانين للقضاء على هذه الظاهرة.

بينما يعلى نص القلب الجريح من أهمية حماية حقوق القوى العاملة، وفقًا لقوانين العمل، ويكاد النص أن يطالب بضروة مناقشة  فكرة نقل الأعضاء البشرية من الأموات إلى الأحياء،  علاوة على ذلك يبرز المؤلف بعضًا من الإعجاز العلمي للقرآن الكريم، فيما يخص القلب، وينتصر الكاتب  للثقافة الوسطية التي من شأنها دحض التصرفات البشرية السلبية التي يلصقها دعاة الغلو والتطرف بالدين.

أما نص بأمر نفسه، فهو خيال تاريخي، ويناقش عدة قضايا في إطار كوميدي منها: قيم التراحم،  والرفق بالحيوان، وأهمية الحيلة في مواجهة الشر، وضروة إعلاء قيم المواطنة بين مكونات النسيج الوطني من أتباع كافة الديانات.

أما نص ليلة عاصفة، فينتمي إلى مسرح المونودراما، ويدعو فيه المؤلف نبذ الحروب، لحماية أرواح البشر،  فالعالم بات بحاجة  إلى زرع ثقافة السلام، لوأد ثقافة البغي والعدون، وعلى كل الأخيار فوق كوكب الأرض التوحد للمطالبة بنزع أسلحة الدمار الشامل،  لمنع سحق البشر بكل أنواع الأسلحة الغبية، التي تنشر الموت الأرض للاستيلاء على مقدرات الآخر، أو استجابة لغطرسة التطرف.

وفي عودة محمودة إلى زمن الفن الجميل يحي  نص الساحرة والحكيم الآمال في عودة المسرح الإذاعي، حيث تدور  أحداث النص في مصر الفرعونية، ليناقش المؤلف عبر الأسطورة والخيال مشكلة حقيقة تمثلت في تفاقم الصراع الأبدي بين العلم والدجل، أهم قيم هذه المسرحية تتجلى في ضرورة  أن يسود التفكير العلمي في مواجهة كل المشاكل، لأنه منذ بدأ الخليقة حتى فناء الدنيا ستظل العلوم هي طوق النجاة للجميع.

 

عن محمد فتحي الشريف

شاهد أيضاً

صابرين تثير الجدل بدون حجاب من جديد

صوت الشعب  اثارت الفنانة صابرين، حالة من الجدل بعد ظهورها الأول بدون حجاب في حفل …