الرئيسية / مقالات / السفير رمضان البحباح يكتب .. حكومة ادبيبة استنساخ لحكومة السراج

السفير رمضان البحباح يكتب .. حكومة ادبيبة استنساخ لحكومة السراج

ما يسمى بحكومة الوحدة الوطنية الجنيفية هي استنساخ لحكومة الوفاق الصخيراتية ، فلا يوجد أي فرق بينهما إطلاقا ، الأولى إخراج وتنفيذ ستيفاني وليامز والأخيرة إخراج وتنفيذ ليون ، الفرق بينهما أن سلطة الصخيرات يرأس حكومتها ومجلس الرئاسي لها السراج بينما سلطة جنيف رئيس مجلسها الرئاسي المنفي ورئيس حكومتها ادبيبة ، فالاختلاف في الشكل بينما المضمون واحد ولا يوجد به أي تغيير بخاصة ما يتعلق بالعبث الخارجي والتبعية له .
لقد استطاع ما يسمى بالمجتمع الدولي بلعبة مدروسة إنهاء الحكومة التي انتجها البرلمان المسماة بالمؤقتة والتي كان يرأسها الثني ، وتهميش دور البرلمان الأعرج الذي لم يمارس أي صفة تشريعية عدا بعض القرارات التي أصدرها في بداية تشكيله والتي كانت سببا مباشر في قسمته وسحب البساط من تحت أقدام ممن تبقى من أعضائه الذين انساقوا خلف مصالحهم الضيقة من مرتبات عالية وصفقات وسفريات خارجية بينما تحول مجلس الدولة الذي أنتج في الصخيرات وبموافقة البرلمان هو الجسم التشريعي الموازي والذي استطاع تقييد حركة البرلمان وتهميش دوره .
اليوم تحول الوضع السياسي إلى ما يشبه مسرحية هزلية قاسية يتلظى الليبيون بنيران عبثها وتناوبت أطراف الصراع بمسميات جديدة تحت شعار خادع أسموه توحيد المؤسسات التي لم ولن تتحد في ظل الفوضى العارمة التي تمارسها مليشيات منفلته وتعمل فوق كل القوانين وتستحوذ على السلاح وتبرم الاتفاقيات العسكرية والاقتصادية مع دول خارجية تتصرف في سيادة البلاد وتعبث بمقدراتها .
إن هذا الحال سيستمر طالما أن الشعار هو ضرورة الوصول لما أسموه بالحل السياسي بين المتصارعين ، بينما هناك تجاهل متعمد لحقيقة الصراع وهو التدخل الخارجي وانتزاع سيادة الدولة وإرهاب شعبها من قبل عصابات إرهابية إجرامية مدفوعة ومدعومة خارجيا .
الحل الحقيقي يكمن في رفض شعبي للواقع وزحف جماهيري مدعوم بقواته المسلحة بعيد عن أي مؤسسة سياسية شريك في هذا العبث مهما كانت تسميتها وعلى العالم الكف عن الاستخفاف بالليبيين وإرهابهم بعصا الأمم المتحدة واعترافاتها المسيسة لرفض تطلعات الشعوب من أجل انتزاع حريتها وكرامتها ، ورفض أي صوت يدعي النيابة عنها مهما كان ادعائه .
كاتب المقال السفير الدكتور رمضان البحباح سفير ليبيا في الهند السابق

عن محمد فتحي الشريف

شاهد أيضاً

حسن إسميك يكتب: عن العروبة والإسلام.. “خبز وماء” الحضارة

يأخذ التاريخ على عاتقه حياكة أواصر العلاقات الإنسانية بظروفه وعوامله وتقلباته، كما يتسبب في أحيان …