الرئيسية / أخبار / “الصحة” تضع خطة لزيادة أعداد الأطباء في الوحدات الصحية

“الصحة” تضع خطة لزيادة أعداد الأطباء في الوحدات الصحية

أعلنت وزارة الصحة والسكان، ممثلة في قطاع الرعاية الصحية الأساسية، عن التعاقد مع ألف طبيب لزيادة أعداد الأطباء في الوحدات الصحية ومراكز صحة الأسرة بالمحافظات.

وأوضح الدكتور خالد مجاهد، المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة والسكان، أنه تم فتح الباب للتعاقد مع 800 طبيب في 11 محافظة، كما تم مخاطبة محافظات أسوان، وقنا، وسوهاج، وأسيوط، والمنيا، وبني سويف، والفيوم، والجيزة، والأقصر، والقليوبية، والبحيرة، والشرقية، لتحديد الوحدات التى بها نقص فى عدد الأطباء وذات الأولوية، حيث تم البدء في إجراءات التعاقد بالفعل في محافظة أسوان.

وأضاف مجاهد، أنه سيتم البدء في إجراءات التعاقد مع 130 طبيبا بدءً من شهر يناير 2019 بمحافظات المرحلة الأولى لتطبيق منظومة التأمين الصحي الشامل الجديد.

وأشار إلى أنه تم توزيع 417 طبيبا على الوحدات والمراكز في حركة تكليف سبتمبر الأخيرة، من إجمالي 1252 وحدة أو مركز بها نقص فى الأطباء.

من جانبها أشارت الدكتورة سعاد عبدالمجيد، رئيس قطاع الرعاية الصحية الأساسية، إلى أنه يتم سد العجز في الوحدات والمراكز عبر تسيير القوافل الطبية العلاجية بالمناطق النائية والمحرومة، حيث تم عمل 965 قافلة في الفترة من أول يناير حتى نوفمبر الماضي، وانتفع بها مليون و160 ألف مواطنًا.

وأوضحت أنه تم فتح باب الانتداب بنظام “الشيفتات”، حيث تم مخاطبة القطاع العلاجي بالوزارة لتكليف الأطباء الأخصائيين ومساعدي الأخصائيين بمأمورية للعمل يومان في الأسبوع بأحد مراكز ووحدات الرعاية الأساسية للإدارة الصحية والمنطقة الطبية التي تتبع لها المستشفى والتي لا يتوافر بها أخصائيين فى تخصصات الباطنة، والأطفال، والنساء والتوليد، على أن يعمل الأطباء باقى أيام الأسبوع بالمستشفى ويكون هذا بالتناوب بين الأطباء الأخصائيين ومساعدى الأخصائيين.

وكشفت “عبدالمجيد” عن تحركات الوزارة لمواجهة عجز الأطباء فى الوحدات الصحية، مشيرة الى أنه من ضمن تلك التحركات ابرام بروتوكول تعاون مع المحافظات ذات الكثافة، ليتم استقدام أطباء للعمل لمدة شهرين بالوحدات التى بها عجز فى الفريق الطبى، وعمل مكافأة شهرين لهم بالإضافة لما يتقاضونه من مميزات بمديرياتهم، مع تكريمهم من الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان.

وأضافت أنه يتم النظر في إمكانية التعاقد مع أطباء متفرغين أو المحالين علي المعاش من موازنة المحافظات، مع العمل على إعادة توزيع الأطباء داخل المحافظة ومنع التكدسات في الإدارات والمنشآت المركزية بالمحافظة، والاستعانة بنواب طب الأسرة بوحدات الرعاية الصحية الأساسية وبعد الترقية إلي مساعد أخصائي، والاستعانة بالحاصلين علي الزمالة المصرية لطب الأسرة (والدارسين) والتوسع فى برنامج الزمالة المصرية بالمحافظات النائية.

وأشارت إلى أنه يتم دراسة إمكانية قضاء الحاصلين على الزمالة المصرية لطب الأسرة مدة ستة أشهر بالمناطق النائية قبل الترقية إلى درجة أخصائي، مع إمكانية تأجيل إخلاء طرف حركة النيابات الجديدة حتى يتم توزيع حركة التكليف الجديدة مع الاحتفاظ بحق الطبيب في التسجيل للدراسات العليا.

وقالت “عبدالمجيد”، إن توزيع أطباء التكليف الجدد يكون طبقا للأولويات وتلبية احتياجات المحافظات، خصوصًا الحدودية والنائية، وكذلك طبقا للرغبات والمجموع مع مراعاة الظروف الصحية والاستثناءات الضرورية للأطباء، مع اقتراح أن يكون الإعلان عن حركة التكليف والنيابات للدفعة مرة واحدة.

عن محمد فتحي الشريف

شاهد أيضاً

بمشاركة (صوت الشعب ) تحالف الأحزاب يختتم المنتدى السياسي وتيسير مطر يكرم المحاضرين

  اختتمت مساء أمس فعاليات المنتدى السياسي الذي نظمه تحالف الأحزاب المصرية تحت إشراف النائب …