الرئيسية / مقالات / المستشار عمرو محمد احمد..يكتب.. مانتكلفة اليوم هو اقل بكثير من الغد
المستشار عمرو محمد احمد

المستشار عمرو محمد احمد..يكتب.. مانتكلفة اليوم هو اقل بكثير من الغد

يجب علينا جميعا ان نعى خطورة المرحلة لا يوجد بدائل امام الدولة المصرية الا ارتفاع الاسعار و تقنين الدعم لا يساوى قطره دم واحدة من ابنا ء شعب مصر العظيم ان قسوة الحياة والمعاناه يجب ان يتحملها الجميع اين رجال الاعمال والشركات فى دعم الدولة المصرية.

اين رمز وفخر مصر المهندس عثمان احمد عثمان و الكل يعلم ان مصر يوجد بها من رجال الاعمال و الشركات التى تستطيع سد الفجوه وكسر حاجز الزمن نحن فى سباق مع الوقت فى معركة شرسة وانا على ما اعتقد ان ما يشار اليه بالاصلاح الاقتصادى هو تطوير دائم ولن ينقطع ابدا فى جميع دول العالم ان القيادة السياسة لا تقبل بانصاف الحلول ما كان كان ولن يكون ابدا

ضمير الامة قولاً وفعلاً ان مصر قادرة بشعبها العظيم على التطوير الدائم و المستمر للقضاء على الفقر باذن الله قبل 2030 لا نحيد عن الطريق ابدا باذن الله ان بيان الحكومة امام مجلس النواب جاء كاشفا عن المستهدف على اربعة محاور المحور الأول حماية الأمن القومي المصري – المحور الثاني تحسين مستوى معيشة المواطن المصري ومراعاة حقوق الفئات الأكثر فقرًا والمهمشة- المحور الثالث التنمية الاقتصادية ورفع كفاءة الأداء الحكومي – المحور الرابع بناء الإنسان المصري وفى الواقع ان جميع المحاور المستهدفة سوف تتحقق ويذيد بقوة وصلابة وثقة الشعب المصرى فى القيادة السياسية وما تحقق من انجازات يفوق اى معدلات عالمية فى السابق.

و قد اشار فى البيان بمصادر التمويل جزء من الموازنه العامة للدولة و منظمات المجتمع المدنى و الاقتراض و اشار ان الزيادة السكانية هى معوق رئيسى من معوقات التنمية حيث معدل الزيادة السكانية يفوق معدل التنمية وانا فى اعتقادى ان رجال الاعمال و الشركات الوطنية يجب ان تلعب دور رئيسى فى بنا الدولة الحديثة نحن جميعا شهدنا مافعلة رمز وفخر مصر المرحوم المهندس عثمان احمد عثمان فى بناء السد العالى وما انجزته شركة المقاولين العرب فى مصر وخارج مصر و الوطن العربى يا سادة مصر فى خطر دائم نداء لجميع رجال الاعمال المخلصين للمشاركة الفعاله وتبنى 40% من شبكة الصرف الصحى لباقى ريف مصر واستكمال منظومة التعليم و الصحة نحن قادرين وباذن الله على انشاء مجتمعات زراعية وصناعية وخدمية متكاملة و التوسع الافقى اصبح ضرورة ملحه.

واتمنى ان تتنافس الشركات الوطنية لمساعدة الدولة المصرية وتحقيق الشمول المالى للشركات المقيدة بالبورصه و سدد قيمة الضرائب المؤجله ان نحكم الضمير الوطنى شعب مصر العظيم قد تحمل الكثير .

حفظ الله مصر وقائدها وشعبها العظيم .

عن محمد فتحي الشريف

شاهد أيضاً

حسن إسميك يكتب: “دين.. تكنولوجيا.. سلام”

  نعيش في هذا المشرق الكئيب منذ عقود كثيرة ما يمكن تسميته بـ”لعنة الحضارة”، هنا …