الرئيسية / أخبار هامة / تونس تحتوي الاحتجاجات بحزمة إصلاحات جديدة

تونس تحتوي الاحتجاجات بحزمة إصلاحات جديدة

دفعت المظاهرات التي شهدتها تونس لعدة أيام، احتجاجا على إجراءات التقشف التي تبنتها الحكومة التونسية، لإعلان حزمة من الإصلاحات الاجتماعية .

وعقدت الحكومة التونسية اجتماعات طارئة استجابة للاحتجاجات التي اعتقلت قوات الأمن حوالي 800 شخصا على إثرها.

وقال مسؤولون إن خططا اقترحتها الحكومة رُفعت إلى البرلمان، متضمنة خطة لإصلاح قطاع الرعاية الصحية، وقطاع الإسكان، وزيادة الإعانات التي تتلقاها الفئات الفقيرة.

وبدأت المظاهرات أوائل الشهر الجاري عقب إعلان الحكومة زيادة في الضرائب والأسعار في إطار عرض الموازنة العامة لعام 2018.

وأوصى صندوق النقد الدولي تونس باتخاذ “إجراءات فورية” تحتاج إليها لخفض عجز الموازنة الحالي وسط فشل من الحكومات المتوالية في السلطة في التعامل مع مشكلات انتشار البطالة والفقر في البلاد.

وتفاقم عجز الموازنة عقب تضرر قطاع السياحة، الذي يمثل قطاعا حيويا في الاقتصاد التونسي، جراء عمليات إرهابية شهدتها البلاد في السنوات الأخيرة، إذ استهدفت جماعات مسلحة الأجانب في 2015، ما أسفر عن مقتل العشرات منهم.

ونزل المحتجون إلى الشوارع رغم وعود رئيس الحكومة، يوسف الشاهد، بأن 2018 ستكون السنة “الصعبة” الأخيرة التي تعيشها البلاد على صعيد الأوضاع الاقتصادية.

لكن الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي قال: “إن وسائل الإعلام الأجنبية تبالغ في وصف الاضطرابات وتشوه صورة البلاد أثناء تغطيتها للأحداث الأخيرة”.

كما أجرى السبسي محادثات مع عدد من الأحزاب السياسية، والاتحادات العمالية وأصحاب الشركات، السبت الماضي، لمحاولة اتخاذ قرارات إصلاحية تخفف من وطأة التوتر على الصعيد الداخلي.

وقال محمد الطرابلسي، وزير الشؤون الاجتماعية، إن الحكومة التونسية اقترحت زيادة قيمة الإعانات الاجتماعية للفئات الفقيرة بحوالي 170 مليون دينار.

وأضاف أن هذا المبلغ من شأنه تقديم العون لحوالي 250 ألف أسرة، وأنه سيساعد الطبقتين الفقيرة والمتوسطة. وأشار إلى أن الإصلاحات ستطال قطاعي الرعاية الصحية والإسكان، لكنه لم يذكر تفاصيل عن ذلك.

عن محمد فتحي الشريف

شاهد أيضاً

يوسف محمد السالم يقود حملة (فلتر اكاونتك)

كتب أحمد عبد العزيز قام يوسف محمد السالم نائب رئيس الاتحاد الوطني لطلبة الكويت لشئون …